الاحتلال يحاكم شرطيا فلسطينيا بادعاء قتل مستوطن قبل 9 سنوات

الاحتلال يحاكم شرطيا فلسطينيا بادعاء قتل مستوطن قبل 9 سنوات
مستوطنون يقتحمون قبر يوسف (أرشيف)

تعتزم النيابة العامة لجيش الاحتلال الإسرائيلي تقديم لائحة اتهام اليوم، الأحد، ضد الشرطي الفلسطيني صلاح محمد صالح حامد، بادعاء أنه شارك، قبل تسع سنوات، في إطلاق النار باتجاه سيارة المستوطن بن يوسف ليفنات، أثناء اقتحام الأخير لقبر يوسف في نابلس، ما أدى إلى مقتله، حسبما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

ويشار إلى أن السلطة الفلسطينية أطلقت سراح حامد، قبل عدة أسابيع، بعد أن خضع لاعتقال وقائي، وبعد إطلاق سراحه اعتقله جيش الاحتلال وجرى التحقيق معه منذئذ.

ويتوقع أن تنسب النيابة العامة العسكرية لحامد في لائحة اتهام للمحكمة العسكرية تهمة القتل المتعمد.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن المحامي حاييم بلايخر، من منظمة "حونينو" التي تدافع عن الإرهابيين اليهود الذين يرتكبون جرائم ضد الفلسطينيين، قوله إنه "ستقدم اليوم لائحة اتهام هامة جراء قتل بن يوسف ليفنات على أيدي خلية أفراد شرطة فلسطينيين الذين حضروا إلى قبر يوسف، وشاهدوا مصلين وبدأوا برش سياراتهم من دون سبب سوى أنهم يهود".

وأضاف بلايخر "أننا نشد على أيدي النيابة العسكرية، بتحقيق العدالة، وإحضار القتلة إلى السجن ليقضوا كل حياتهم فيه".

وقال بلايخر أن منظمته استأنفت على قرار المحكمة العسكرية الإسرائيلية بالإفراج عن شرطي فلسطيني آخر في القضية نفسها، وأدين بإطلاق النار باتجاه شخص وتشويش مجرى المحكمة. واضاف أنه "،امل بتحقيق العدالة وأن يدخل إلى السجن مدى الحياة، ومعهما باقي أعضاء الخلية الموجودين في اعتقال وقائي في السلطة الفلسطينية".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"