مع انتشار كورونا ببعض المدارس: هل سيعود الطلاب للتعليم عن بعد؟

مع انتشار كورونا ببعض المدارس: هل سيعود الطلاب للتعليم عن بعد؟
التعليم عن بعد بزمن كورونا (عرب 48)

قال رئيس نقابة المعلمين في البلاد، ران إيرز، إنه في ظل انتشار فيروس كورونا في بعض المدارس والمؤسسات التعليمية وإصابة العشرات من الطلاب ومن المعلمين بالفيروس، فإنه لا مفر من العودة إلى منظومة التعليم عن بعد في المنازل.

وتأتي تصريحات إيرز بعد تفشي كورونا في عشرات المدارس ورياض الأطفال، وإغلاق 17 مدرسة وروضة ووضع آلاف من الطلاب وعشرات من المعلمين في الحجر الصحي، كإجراء وقائي بعد تشخيص إصابات بالفيروس بصفوفهم.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان" عن رئيس نقابة المعلمين قوله إنه "لا يوجد حل آخر سوى العودة إلى التعليم عن بعد، من المنزل".

وأضاف "لقد تراجع انتشار الفيروس خلال فترة الإغلاق بسبب عدم الاتصال والتواصل أو المخالطة بين الناس، وبمجرد عودتنا إلى المدارس، أول شيء فعله الطلاب هو الاحتضان والتقبيل".

وتابع "ليس بمقدور المعلمين التعامل مع التعليقات على طوال الوقت على الكمامات. وبدلا من التدريس والتعليم، فإننا نقوم بعمل الشرطة. ليس معيبا إعادة العجلة إلى الوراء، مع التركيز على الطلبة الذين سيتقدمون لامتحانات البجروت، إذا نتعهد بأن نسبة النجاح لن تنخفض مقارنة بالعام الماضي".

وفي هذه الأثناء، جرى إحالة عدد من المعلمين في رهط إلى الحجر الصحي، إثر تسجيل إصابة معلم مدرسة بفيروس كورونا، كما تقرر إغلاق 3 مدارس في المدينة كإجراء وقائي لمنع انتشار الفيروس بين الطلاب والمعلمين.

كما تقرر فرض العزل والحجر الصحي المنزلي على حوالي 2000 طالب في مدرسة العلوم الثانوية والفنون في الخضيرة بعد أن أصيب طالب في الصف السابع في كورونا.

وأفيد أنه بعد أن وجد معلم في مدرسة في "غفعات زئيف" إيجابيا لكورونا، أغلقت المدرسة و278 طالبا و35 معلمًا في المدرسة كانوا معزولين. كما أصيبت طالبة بالصف الأول من مدرسة "هار تابور"، حيث تم تحويل جميع طلاب وطالبات الصف للحجر الصحي المنزلي.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"