استطلاع: ازدياد قوة الليكود وانهيار "كاحول لافان"

استطلاع: ازدياد قوة الليكود وانهيار "كاحول لافان"
(أرشيفية - أ ف ب)

كشف استطلاع للرأي، أجرته شركة "دايركت بولز" للاستطلاعات، ونشرته عدة وسائل إعلام إسرائيلية، مساء الأربعاء، أن حزب الليكود، الذي يرأسه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، سيحصل على 41 مقعدا، في حال أُجريت انتخاباتٌ اليوم، فيما ستكون القائمة المشتركة في المركز الثاني، من حيث القوّة، ويحلّ "كاحول لافان" رابعًا.

وأظهر الاستطلاع أن القائمة المشتركة ستحصل على 16 مقعدًا لتكون بذلك ثاني أكبر قوة، فيما حصل تحالُف "يش عتيد" و"تيلم" على 15 مقعدًا، بينما حصل "كاحول لافان" الذي يرأسه وزير الأمن ورئيس الحكومة البديل، بيني غانتس، على 11 مقعدا فقط.

وأوضح الاستطلاع أن الحزب الحريديّ "شاس" الذي يرأسه وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، حصل على عشرة مقاعد، مُشيرا إلى أن حزب "يسرائيل بيتينو"، برئاسة أفيغدور ليبرمان، قد حصل على 8 مقاعد، وفق نتائج الاستطلاع.

وكشف الاستطلاع أن كتلة أحزاب اليمين المتطرف "يمينا"، برئاسة نفتالي بينيت، قد حصلت على سبعة مقاعد، وكذلك الحال مع "يهدوت هتوارة" التي حصلت في الاستطلاع على سبعة مقاعد أيضا، فيما حصل "ميرتس" على خمسة مقاعد.

وأظهر الاستطلاع أن ما بين 5 و6 أعضاء لم يكونوا في معسكر نتنياهو سابقا، قد انضموا إليه، إثر خطة الضمّ.

وذكر الاستطلاع أن كلا من حزب العمل، برئاسة عمير بيرتس، و"عوتسما يهوديت" الفاشي وحزب "غيشر" برئاسة أورلي ليفي أبيكاسيس، لن يتجاوز نسبة الحسم.

وفي ما يتعلق بالضمّ، أوضح الاستطلاع أن 42% من المستطلعة آراؤهم يؤيدون "تطبيق السيادة" الإسرائيلية على غور الأردن بأكمله، بالإضافة إلى أراضي الضفة الغربية المُحتلة المُقامة عليها المستوطنات، فيما أيد 4% "تطبيق السيادة" على غور الأردن فقط، وأيد 8% فرضًا محدودا للسيادة على مناطق محددة بالضفة، وفي المقابل، أظهر الاستطلاع أن 39% يعارضون خطوة الضمّ في هذه المرحلة.