استطلاع: الليكود يواصل التراجع ولا أغلبية لـ"كتلة اليمين"

استطلاع: الليكود يواصل التراجع ولا أغلبية لـ"كتلة اليمين"
(أرشيفية - أ ف ب)

أظهرت نتائج استطلاع للرأي العام الإسرائيلي، نشر اليوم، الخميس، تراجعا كبيرًا في التمثيل البرلماني لحزب الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو في انتخابات تجري اليوم، غير أنه يحافظ على تصدره في ظل غياب منافس قوي من المعسكر المناوئ.

ولن تتمكن كتلة اليمين، التي تضم الشركاء الطبيعيين لليكود من اليمين المتطرف والأحزاب الحريدية، من تشكيل حكومة أقلية دون إحداث انشقاقات في المعسكر الآخر، إذ تحصل الكتلة في انتخابات تجري اليوم، على 60 مقعدا في الكنيست من أصل 120.

وأجري الاستطلاع بواسطة "مأغار موحوت" لصحيفة "معاريف"، وشمل عينة مكونة من 1003 أشخاص، ونشر اليوم، الخميس، على أن تنشر نتائجه كاملة، يوم الجمعة.

ولو جرت الانتخابات اليوم، لجاءت نتائجها على النحو الآتي: الليكود 27 مقعدًا؛ "ييش عتيد – تيلم" 20 مقعدًا؛ "يمينا" 18 مقعدًا؛ القائمة المشتركة 15 مقعدًا؛ "يسرائيل بيتينو" 9 مقاعد؛ "كاحول لافان" 9 مقاعد؛ "شاس" 8 مقاعد؛ و"يهدوت هتوراه" 7 مقاعد، وأخيرًا "ميرتس" بـ5 مقاعد.

ويفشل كل من حزب العمل و"ديريخ إيرتس" الذي شكله عضوا الكنيست يوعاز هندل وتسفي هاوزر، بعد انفصالهما عن حزب "تيلم" بقيادة موشيه يعالون، وحزب "غيشر"، برئاسة أورلي ليفي أبيكاسيس، بتجاوز نسبة الحسم.

وتأتي هذه النتائج في ظل تفاقم أزمة الائتلاف والخلافات بين الليكود و"كاحول لافان" على خلفية الميزانية العامة، والتي ينبغي المصادقة عليها حتى 25 آب/أغسطس الحالي، وإلا سيتم حل الكنيست والتوجه إلى انتخابات جديدة.

وصوتت الهيئة العامة للكنيست، أمس، بالقراءة التمهيدية، لصالح مشروع قانون يتيح تأجيل إقرار الميزانية مدة 100 يوم إضافي، في محاولة لترحيل أزمة الميزانية. يأتي ذلك بينما تشير التقارير إلى أن أزمة الميزانية مفتعلة، في ظل الخلاف حول آلية التعيينات في الجهاز القضائي، وإصرار نتنياهو على الحصول على ضمانات تحميه من إمكانية تدخل مستقبلي للمحكمة الإسرائيلية العليا في بنود الاتفاق الائتلافي.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ