خطة تسمح لريفلين ونيسانكورين بإصدار عفو لمدينين بغرامات

خطة تسمح لريفلين ونيسانكورين بإصدار عفو لمدينين بغرامات
أفراد شرطة لضبط تعليمات كورونا في القدس المحتلة، أول من أمس (أ.ب.)

أعلن الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، ووزير القضاء، آفي نيسانكورين، أنهما سيمنحان عفوا لمواطنين تلقوا مخالفات في أعقاب إجراءات جنائية، مخالفات سير أو إجراءات إدارية، في حال تبين أنهم يعانون من مصاعب اقتصادية على خلفية انتشار فيروس كورونا.

ولا تسري خطة العفو على غرامات فُرضت في أعقاب خرق تعليمات لمنع انتشار الفيروس.

ويمكن إصدار عفو لشخص لم يُدَن في محكمة خلال السنوات الخمس الأخيرة؛ الذين سعوا إلى تسديد ديونهم خلال السنتين الأخيرتين؛ والذين ليسوا ملزمين بدفع تعويض لمتضررين من المخالفة.

وحسب الخطة، فإنه لن يتم منح عفو شامل، وإنما سيتم النظر في أي حالة بشكل منفصل، ووفقا لمعايير بينها حجم الضائقة الاقتصادية، خطورة المخالفة وظروفها، مُكبات العقوبة المفروضة إلى جانب الغرامات، حجم الغرامات، عدد ملفات الغرامات ضد طالب العفو، بذل جهد لتسديد غرامات، القدرة على الدفع وما إلى ذلك.

وتسري خطة العفو لمدة ستة أشهر، وتنتهي في الأول من نيسان/أبريل المقبل. وينبغي إرسال طلب العفو من خلال نموذج موجود في الموقع الإلكتروني لديوان رئيس الدولة.

وبلورت خطة العفو المستشارة القضائية لديوان الرئيس ومدير دائرة العفو في وزارة القضاء. وعقب ريفلين على الخطة قائلا إنه "أشدد على أن هذه ليس امتيازات، والغرامات ينبغي دفعها وفي موعدها".

وقال نيسانكورين إن "أزمة كورونا أدت إلى تبعات اقتصادية صعبة. وواجبنا أن نفعل كل ما بوسعنا من أجل مساعدة أولئك المدينين بإبقاء رأسهم فوق المياه".