أزمة كورونا: العرب قلقون على مستقبلهم الاقتصادي أكثر من اليهود

أزمة كورونا: العرب قلقون على مستقبلهم الاقتصادي أكثر من اليهود
أم الفحم، الأسبوع الماضي (أ.ب.)

تباينت مواقف المواطنين العرب واليهود حيال نتائج أزمة فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية التي أعقبتها، وفقا لاستطلاع نشره "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية"، الأسبوع الحالي، وعبر نسبة أعلى من العرب عن تخوف من تردي الوضع الاقتصادي، فيما عبرت نسبة أعلى من اليهود عن تفاؤل بالخروج من الأزمة.

وكانت النتائج متقاربة بين المستطلعين العرب واليهود حيال تخوفهم من إصابتهم أو إصابة أفراد عائلتهم بكورونا. ومن بين مجمل المستطلعين: 27.6% يتخوفون جدا، 44.5% يتخوفون وحسب، 18.5% لا يتخوفون كثيرا، 7.1% لا يتخوفون أبدا؛ وبين اليهود: 25.3% يتخوفون جدا، 47.3% يتخوفون وحسب، 19.2 لا يتخوفون كثيرا، 6.1% لا يتخوفون أبدا. وبين العرب: 39.4% يتخوفون جدا، 30.3% يتخوفون وحسب، 15.1% لا يتخوفون كثيرا، 6.1% لا يتخوفون أبدا.

وعبر العرب أكثر من اليهود عن تخوف من الوضع الاقتصادي في المستقبل المنظور. بين مجمل المستطلعين: 23.8% يتخوفون جدا، 36.8% يتخوفون وحسب،، 26.5% لا يتخوفون كثيرا، 10% لا يتخوفون أبدا؛ بين اليهود: 19.3% يتخوفون جدا، 39.3% يتخوفون وحسب، 29.4% لا يتخوفون كثيرا، 10.5% لا يتخوفون أبدا؛ بين العرب: 46.7% يتخوفون جدا،، 23.9% يتخوفون وحسب، 11.6% لا يتخوفون كثيرا، 7.7% لا يتخوفون أبدا.

وحول الثقة بالمسؤولين الذين يقودون مواجهة كورونا، فإنه بين مجمل المستطلعين: 41.5% لا توجد ثقة بتاتا، 26.4% توجد ثقة قليلة وحسب، 16.1% توجد ثقة وحسب، 10.9% توجد ثقة كبيرة جدا؛ بين اليهود: 39.8% لا توجد ثقة بتاتا، 27.2% توجد ثقة قليلة وحسب، 17.5% توجد ثقة وحسب، 12% توجد ثقة كبيرة جدا؛ بين العرب: 50.2% لا توجد ثقة بتاتا، 22.2% توجد ثقة قليلة وحسب، 9.4% توجد ثقة وحسب، 5.4% توجد ثقة كبيرة جدا.

وعبر المستطلعون العرب عن ثقة أقل من اليهود بمنسق مكافحة كورونا، البروفيسور روني غمزو. بين مجمل المستطلعين: 15.9% لا توجد ثقة بتاتا، 25.3 توجد ثقة قليلة وحسب، 34.7% توجد ثقة وحسب،، 16.3% توجد ثقة كبيرة جدا؛ بين اليهود: 14% لا توجد ثقة بتاتا، 25.3% توجد ثقة قليلة وحسب، 37% توجد ثقة وحسب، 17.2% توجد ثقة كبيرة؛ بين العرب: 25.3% لا توجد ثقة بتاتا، 25.4% توجد ثقة قليلة وحسب، 22.9% توجد ثقة وحسب، 11.3% توجد ثقة كبيرة.

وعبر اليهود عن تفاؤل بالخروج من الأزمة أكثر من العرب. مجمل المستطلعين: 8.4% متفائلون جدا، 36.6% متفائلون وحسب، 35.1% متشائمون وحسب، 12.6% متشائمون جدا؛ بين اليهود: 9.1% متفائلون جدا، 39.3% متفائلون وحسب، 35.3% متشائمون وحسب، 10.1% متشائمون جدا؛ بين العرب: 5.3% متفائلون جدا، 23.1% متفائلون وحسب، 34.4% متشائمون وحيل، 25.3% متشائمون جدا.

ازدحامات مرورية قرب القدس من جراء تطبيق الإغلاق، الأحد الماضي (أ.ب.)

ورأى 31.8% بين مجمل المستطلعين و28.7% بين اليهود، و47.3% بين العرب، أن على رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو أن يعنى بأزمة كورونا وألا ينشغل بقضايا خارجية غير ملحة، مثل توقيع اتفاق التحالف وتطبيع العلاقات مع الإمارات والبحرين.

وفي المقابل، اعتبر 57.1% من مجمل المستطلعين، 61.7% من اليهود، 33.8% من العرب، أنه يحظر التنازل عن أي فرصة لتوقيع "اتفاق سلام" مع دولة عربية، حتى لو كان ذلك بوجود مشاكل داخلية مثل أزمة كورونا.

وتباينت الآراء حيال القيود التي صادقت عليها الحكومة الإسرائيلية من أجل منع انتشار الفيروس. ورأى 29.8% بين مجمل المستطلعين، و30.1% بين اليهود،، و28.4% بين العرب، أن القيود مشددة أكثر مما ينبغي؛ وقال 32.5% بين مجمل المستطلعين و32.2% بين اليهود، و33.9% بين العرب، أن القيود ملائمة للوضع؛ واعتبر 29.4% بين مجمل المستطلعين، و30.3% بين اليهود، و24.8% بين العرب، أن القيود مشددة أقل مما ينبغي.

وفيما يتعلق بالمظاهرات ضد نتنياهو، أكد 28.8% من بين مجمل المستطلعين، و27.8 بين اليهود، و34.3% بين العرب، أن المظاهرات هي حق أساسي في النظام الديمقراطي ويجب السماح بها خلال الإغلاق.

لكن أغلبية بنسبة 63% بين مجمل المستطلعين، و65.2% بين اليهود، و52% بين العرب، اعتبرت أنه من أجل التغلب على كورونا يجب تنفيذ إغلاق مطلق، وحظر المظاهرات.

وتم توجيه سؤال لليهود فقط حول الصلوات في الكُنس في "يوم الغفران". وقال 60.9% إنهم لا ينوون الذهاب إلى كنيس، 9.7% ينوون الذهاب إلى الكنيست فقط من أجل سماع البوق في نهاية الصيام، ينوون الذهاب إلى الكنيس للمشاركة في جزء من الصلوات، 15% ينوون الذهاب إلى الكنيست للمشاركة في كافة الصلوات.