تقرير: محادثات عمانية سودانية إسرائيلية متقدمة للإعلان عن التطبيع

تقرير: محادثات عمانية سودانية إسرائيلية متقدمة للإعلان عن التطبيع
نتنياهو وقابوس في مسقط، عام 2018 (مكتب الصحافة الحكومي)

تجري إسرائيل مع كل من السودان وعُمان محادثات متقدمة، بوساطة ودعم مكثف من الإدارة الأميركية، بهدف التوصل إلى تفاهمات للإعلان عن اتفاقيات تطبيع رسمية، الأسبوع المقبل، حسبما ذكرت صححيفة "معاريف" اليوم، الجمعة.

وكانت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، صرحت أول من أمس أنه دولة عربية أخرى ستوقع على اتفاق تطبيع علاقات مع إسرائيل، بعد الإمارات والبحرين.

يشار إلى أن إسرائيل وعمان تقيمان علاقات غير رسمية وثيقة بينهما. ففي العام 2016، شارك دبلوماسي عماني في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق، شمعون بيرس، وفي تشرين الأول/أكتوبر 2018، زار رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهون مسقط، حيث التقى السلطان قابوس. وفي أعقاب ذلك وافقت عمان على عبور الطائرات المدنية الإسرائيلية في أجوائها.

وفي أعقاب توقيع الاتفاقيتين بين إسرائيل وبين الإمارات والبحرين، أعلنت عمان رسميا عن تأييدها للتطبيع مع إسرائيل، وعمت أنها تأمل بأن اتفاقيات التطبيع ستقود إلى اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقالت الصحيفة إن الإعلان عن اتفاق إسرائيلي – عماني سيتم الأسبوع المقبل، أو الأسبوع الذي يليه، في حال وجود مصاعب تقنية.

وفيما يتعلق باتفاق تطبيع بين إسرائيل والسودان، قالت الصحيفة إنه سيتم الإعلان عن اتفاق كهذا في الأيام المقبلة، ونقلت عن مصادر إسرائيلية قولها إن إعلانا كهذا تأخر بعد أن أعلن المجلس السيادي في السودان أن خطوة كهذه ستتم بعد تشكيل حكومة وانتخاب برلمان دائم.

لكن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تمارس ضغوطا على الخرطوم من أجل توقيع اتفاق تطبيع علاقات في الفترة الحالية وعدم انتظار انتخاب برلمان وحكومة دائمين.