الجامعات الإسرائيلية تعتمد "التعليم عن بُعد" في انطلاق العام الأكاديمي الجديد

الجامعات الإسرائيلية تعتمد "التعليم عن بُعد" في انطلاق العام الأكاديمي الجديد
(أ ب)

تقرر افتتاح العام الأكاديمي الجديد 2020 – 2021 في الجامعات الإسرائيلية، اعتمادا على منظومة التعليم عن بُعد عبر الإنترنت، وذلك في ظل الإغلاق الشامل وارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا، بحسب ما أعلنت لجنة رؤساء الجامعات الإسرائيلية، اليوم، الثلاثاء.

ولفتت اللجنة إلى أن المؤسسات الأكاديمية ستدرس إمكانية العودة إلى الدراسة من الحرم الجامعي، وفقا لمعدلات الإصابة على المستوى القطري بالفيروس؛ فيما قدرت الجامعة العبرية في القدس أن سيتاح لدمج بعض المساقات لتتلقى التعليم من الحرم الجامعي "خلال الفصل الدراسي الأول".

وأوضحت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن القرار يتعلق فقط بالجامعات، حيث لم تعلن الكليات حتى الآن خططها للعام الدراسي الجديد.

وخلال الأسابيع الأخيرة نشرت المؤسسات الأكاديمية مخططات مختلفة تجمع بين التدريس عن بُعد والحضور إلى الحرم الجامعي، وشددت المؤسسات الأكاديمية على أنها ستبذل جهدًا للسماح لطلاب السنة الأولى بالحضور لتلقي التعليم في الحرم الجامعي عدة مرات أسبوعيا، لتسهيل عميلة تكيف الطلاب الجدد مع التعليم الأكاديمي.

ومع ذلك، قررت الجامعات في الوقت الحالي أن العام الدراسي الجديد سيفتتح بالكامل عبر التعليم عن بُعد، وذلك في ظل القيود التي تفرضها الحكومة الإسرائيلية للحد من انتشار الوباء، والإغلاق المشدد الذي من المتوقع أن يتواصل لمدة شهر على أقل تقدير.

وفي هذا السياق، قال رئيس جامعة تل أبيب، البروفيسور إيال زيس: "يجب على الطلاب وأعضاء هيئة التدريس الاستعداد للعام الدراسي الجديد، من غير المقبول نشر قرار جديد كل يوم. إن ذلك غير عادل وغير محترم".

وأضاف في تصريحات نقلتها صحيفة "هآرتس" أنه "عندما تصبح العودة إلى التعليم من الحرم الجامعي قرارا واقعيا وقابلا للتطبيق وتقرر الحكومة أن ذلك ممكن، سنعود بالتأكيد إلى البرنامج المخطط له"، في إشارة إلى الدمج بين مخطط التعليم عن بُعد وحضور محدود للطلاب في الحرم الجامعي.