الحكومة الإسرائيلية تصادق على تمديد الإغلاق والقيود على المظاهرات

الحكومة الإسرائيلية تصادق على تمديد الإغلاق والقيود على المظاهرات
تمديد الإغلاق الشامل لأسبوعين (أ.ب)

صادقت الحكومة الإسرائيلية في وقت متأخر من الليل على القانون الذي ينص على فرض القيود والتقييدات على المظاهرات والاحتجاجات خلال فترة الإغلاق الشامل الذي تم تمديد العمل به لأسبوعين، جراء جائحة كورونا التي تجتاح البلاد.

وبحسب ما تنص عليه تعديلات القانون ووفقا لحالة الطوارئ الخاصة التي أعلن عنها في البلاد، سيتم حصر التظاهرات والاحتجاجات على مسافة تصل إلى كيلومتر واحد من المنزل وفي مجموعات تصل إلى 20 شخصا، كما في أي تجمهر في الفضاء العام.

وصوت الوزراء أساف زمير، وأوريت فركش، ويزهار شاي من حزب "كحول ولافان" ضد تعديل قانون صلاحيات كورونا الذي صادق عليه الكنيست، أمس الأربعاء، ويقضي بتقييد المظاهرات خلال فترة الإغلاق الشامل، ويفرض قيودا على المظاهرات ضد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وتطالبه بالاستقالة.

ورغم المصادقة على التقييدات، تظاهر في ساعات الليل المئات من المواطنين رفضا لتقييد المظاهرات ضد نتنياهو، فيما قدمت "حركة من أجل جودة الحكم"، التماسا إلى المحكمة العليا للطعن في شرعية القانون.

وقالت الحركة إن لا علاقة للقانون بالأزمة الصحية خاصة وأن التظاهر من داخل المركبات أيضا ممنوع". واعتبرت الحركة أن القانون "يمعن في تقويض الديموقراطية". وأوضحت أنهم سيسعون "إلى إيجاد حلول ومواصلة التظاهر".

كما صادقت الحكومة على أنظمة الطوارئ بظل الإغلاق الشامل لمدة 14 يوما إضافيا، علما أن هذه التعليمات واللوائح كان سينتهي العمل بها، اليوم الخميس، إلا أنه تم تمديد العمل بها حتى 14 من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، وذلك بإضافة ثلاثة أيام أخرى ولتكون فترة إغلاق أطول مما نص عليه قرار الحكومة بشأن الإغلاق.

وبلغ الوزراء قبل الموافقة في الاستطلاع الهاتفي على نص القانون والتقييدات إنه "نظرا لحالة العدوى وعدد الإصابات الخطيرة الذي يتزايد يوميا، من الضروري الاستمرار في اتخاذ خطوات مهمة لتقليص الإصابات وخفض العدوى، وتمديد الإغلاق الشامل لأسبوعين".

وقال نتنياهو إن الإغلاق الذي كان من المفترض أن ينتهي في العاشر من تشرين الأول، سيستمر "ما لا يقل عن شهر، وربما أكثر من ذلك بكثير".

يذكر أن البلاد دخلت مرحلة الإغلاق الشامل الثاني خلال فترة الأعياد اليهودية في 18 أيلول/سبتمبر وتتضمن إغلاق أماكن العمل غير الحيوية والأسواق ودور العبادة والفعاليات الثقافية والمؤسسات التعليمية، إلى جانب تحديد مسافة التحرك للحصول على الاحتياجات الضرورية كالطعام والدواء والطبابة، بكيلومتر واحد.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص