عودة الروضات: خشية من تفشي كورونا وتحذير من عدم جاهزية

عودة الروضات: خشية من تفشي كورونا وتحذير من عدم جاهزية
أدلشطاين خلال المؤتمر الصحافي (وزارة الصحة)

أثار قرار المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، اليوم الخميس، بإعادة فتح الروضات بدءًا من الأحد المقبل (ضمن تسهيلات أخرى) خشية عند وزير الصحّة من تفشّي الفيروس بين الأطفال، في الوقت الذي حذّرت فيه نقابة المعلّمين من عدم جاهزية الروضات للافتتاح يوم الأحد.

وعبّر وزير الصحّة الإسرائيلي، يولي أدلشطاين، عن خشيته من تفشّي الفيروس عند الأطفال، عند عودتهم للنشاط يوم الأحد. وقال، في مؤتمر صحافي، "نفهم الصعوبات الاقتصاديّة، ولذلك صادقنا على فتح أماكن العمل التي لا تستقبل جمهورًا، والروضات حتى عمر 6 سنوات".

وأضاف أدلشطاين "نعمل على التفاصيل الأخيرة لضمان عدم تفشّي الفيروس في الروضات.. نحن قلقون جدًا من ذلك"، وتابع "في كلّ مرّة تكون فيها تسهيلات وننتقل لمرحلة أخرى، سنشهد ارتفاعًا معيّنًا في انتشار الفيروس"، واستدرك أنّ هذا "ليس سببًا للذعر، لكن يجب أن تكون عينانا مفتوحتين عندما نرصد ارتفاعًا في المراضة والسيطرة عليها. من الممكن أن نرى أوضاعًا نفهم فيها أن علينا التوقف قليلا، لكنّني آمل ألا يحدث ذلك".

بينما حذّرت نقابة المعلّمين من عدم القدرة على فتح الروضات يوم الأحد، وعلّلت ذلك بأنّ "الحكومة لم تفكّر في أخذ العبر من الإغلاق السابق، وتندفع نحو فتح جهاز التعليم دون مواءمة الروضات للوضع الجديد، ومتجاهلة المعلمات ومواقف وزارة الصحّة".

وأضافت نقابة المعلّمين "مرّة أخرى يفتحون (المدارس) بسبب الضغط الجماهيري، بسرعة وبدون استعدادات ملائمة".

كما حذّرت النقابة من أنه "بسبب نقص الجاهزية وإعطاء الحلول، قد تقع عراقيل قاسية في افتتاح الروضات"، وتابعت "على الدولة أن تقرّر ما هي شروط افتتاح الروضات، كيفيّة افتتاحها، وفقط بعد ذلك أن تقرّر الموعد، وليس العكس".

وفي وقت سابق اليوم، صادق "كابينيت كورونا" على المرحلة الأولى من تخفيف الإغلاق المفروض، بدءًا من الأحد المقبل، وتتضمّن فتح أماكن العمل التي لا تستقبل جمهورًا، روضات الأطفال حتى 6 سنوات، عمل مطاعم بمنظومة "تيك أوي" (سفري)؛ إلغاء تقييدات الخروج من المنزل إلى 1000 متر، والسماح بالزيارات المنزلية.

كما تقرّر فتح شواطئ البحر والمحميّات الطبيعية، وتخفيف القيود المفروضة على التجمّع، لتسمح بتجمّع حتى 20 شخصًا في الأماكن المفتوحة، و10 أشخاص في الأماكن المغلقة.

لكنّ رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، حذّر من أنّ ارتفاع أعداد المصابين من جديد سيؤدي إلى إعادة دراسة التسهيلات في نهاية الأسبوع، بينما رفضت وزارة الصحّة فتح صالونات الحلاقة والمدارس الابتدائيّة في هذه المرحلة.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الصحّة ومكتب رئيس الحكومة الإسرائيليّة أنّ اللجنة الوزارية الخاصة بإعلان المناطق الحمراء ستجتمع مساء السبت للبحث في استمرار الإغلاق المفروض على البلدات الحمراء.

وكان "كابينيت كورونا" قرّر تمديد الإغلاق حتى يوم الأحد المقبل، إلا أن المعطيات الأخيرة بانخفاض أعداد المصابين الجدد إلى ما دون 2000 مصاب يوميًا بالإضافة إلى "تمرّد" أصحاب المتاجر تدفع باتجاه تخفيف التقييدات.