الإمارات تطلب سفارة بتل أبيب؛ نتنياهو: التحالف لا يبقى على الورق

الإمارات تطلب سفارة بتل أبيب؛ نتنياهو: التحالف لا يبقى على الورق
وزير المالية الإماراتي ونتنياهو ومنوتشين، اليوم (مكتب الصحافة الحكومي)

قدم مساعد وزير الخارجية الإماراتي، عمر غباش، رسالة إلى وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكنازي، تطلب فتح سفارة للإمارات في إسرائيل. ووصل غباش إلى إسرائيل اليوم، الثلاثاء، ضمن وفد إماراتي.

وجاء في رسالة وزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد، التي سلمها غباش لأشكنازي، أنه "لم يتبق لي سوى أن أقدر الجهود التي تبذلها من أجل دفع التعاون بين دولتينا. ولدي ثقة كاملة بدعمك لفتح السفارات في تل أبيب وأبو ظبي بأسرع ما يمكن".

وكرر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال استقباله وفد إماراتي في مطار بن غوريون في اللد اليوم، الثلاثاء، إن "هذا يوم تاريخي" وقال إنه "نُدخل اليوم محتوى حقيقيا لاتفاق السلام الذي وقعنا عليه الشهر الماضي في واشنطن"، وأن اتفاق التحالف "لا يبقى على الورق. وندفعه قدما من أجل أن تنضج ثماره بأسرع وقت، وبعضها باتت مرئية".

ويضم الوفد الإماراتي وزير المالية وشقيق حاكم دبي، حمدان بن راشد آل مكتوم، ووزير الاقتصاد، سلطان سعيد المنصوري، وسيوقعان على مجموعة اتفاقيات في إسرائيل.

وأشار نتنياهو إلى هذه أول زيارة لمسؤولين إماراتيين إلى إسرائيل، "وأنا مقتنع بأن حكومات أخرى في الشرق الأوسط تدرك أن عملنا معا هو أمر جيد للغاية. فاليهود والعرب هم من ذرية أب قديم، سيدنا إبراهيم".

واعتبر وزير المالية الإماراتي أن "التعاون الاقتصادي بين الدولتين سيبدأ بعد توقيع الاتفاقيات اليوم. ووفدنا جاهز لمواصلة الحوار في الموضوع من أجل تحقيق فوائد متبادلة لدولتينا. ونحن ملتزمون بتوفير إطار قانوني لتنقل الأفراد والبضائع وتحقيق ازدهار للاقتصادين والشعبين".

ورافق الوفد الإماراتي في الرحلة الجوية لشركة طيران "الاتحاد"، وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، ومستشار الرئيس الأميركي، آفي بيركوفيتش، إلى جانب الوفد الإسرائيلي الذي وصل إلى أبو ظبي، أمس. وكتب بيركوفيتش في "تويتر" خلال الرحلة الجوية أن "هذا أول وفد من الإمارات إلى إسرائيل، وعلى متن طائرات الاتحاد إسرائيليين، إماراتيين وأميركيين".

وستوقع إسرائيل والإمارات خلال مراسم الاستقبال على اتفاقيات الإعفاء من الحصول على تأشيرة دخول إلى إسرائيل والإمارات، حماية الاستثمارات، وفي مجالي العلوم والتكنولوجيا. تقضي الاتفاقيات بتسيير 28 رحلة جوية أسبوعية بين أبو ظبي وتل أبيب، إلى جانب رحلات بأسعار مخفضة وغير محددة بين الإمارات ومطار رامون قرب إيلات. ويتوقع أن تبدأ الرحلات الجوية خلال أسابيع.

وسيلتقي نتنياهو مع الوزيرين الإماراتيين والمسؤولين الأميركيين، وسيعقد لقاء منفردا مع منوتشين، كما سيلتقي وزير الخارجية الإسرائيلية، غابي أشكنازي، مع الوفد الإماراتي على مأدبة غداء. ويتوقع أن يلتقي الوزيرين الإماراتيين مع وزراء ومسؤولين حكوميين إسرائيليين آخرين.

وأمس الإثنين، حطت طائرة إماراتيّة في مطار بن غوريون في اللد لتدشين الخطّ الجوي التجاري الإماراتي – الإسرائيلي. وضمّت الطائرة 58 راكبا، منهم مسؤولون في شركة "الاتحاد" ورجال أعمال وصحافيّون، واستقبلوا بمراسم احتفالية في مطار بن غوريون.

وبالتزامن مع ذلك، تفقد نتنياهو سفينة شحن إماراتية ترسو في ميناء حيفا، حيث قال رئيس الحكومة الإسرائيلية إن التطبيع مع الإمارات "سيخفض سعر الغسالات والأدوات الكهربائية والطعام".

وسبق ذلك، أن توصلت إسرائيل والإمارات، الأحد، إلى اتفاقية طيران، تحط بموجبها 28 رحلة أسبوعية قادمة من إماراتي أبو ظبي ودبي في مطار بن غوريون في اللد، كما تسمح الاتفاقية بعدد غير محدود من الرحلات التجارية المستأجرة بين البلدين.

صندوق استثمارات أميركي – إسرائيلي – إماراتي مشترك

أعلنت السفارة الأميركية في إسرائيل، اليوم، عن صندوق استثمارات أميركي – إسرائيلي – إماراتي مشترك، باسم "صندوق أبراهام" بهدف تطبيق اتفاقيتي التحالف وتطبيع العلاقات بين إسرائيل وبين الإمارات والبحرين.

وحسب بيان السفارة الأميركية، فإن مقر "صندوق أبراهام" سيكون في القدس، وسيموّل بثلاثة مليارات دولات، يتم تجنيدها من القطاع الخاص في الدول الثلاث، ويهدف إلى دفع تعاون بين دول في الشرق الأوسط وخارجه. وستكون مهمة هذا الصندوق رصد مشاريع إستراتيجية للاستثمار فيها "لمصلحة المنطقة كلها وإنشاء أماكن عمل، رفع مستوى الحياة والنمو الاقتصادي"، بحسب صحيفة "يسرائيل هيوم".