الحكومة تنظر الأحد في إمكانية عودة بعض الصفوف لتعليم وجاهيّ

الحكومة تنظر الأحد في إمكانية عودة بعض الصفوف لتعليم وجاهيّ
طفل مقدسي في القدس المحلة (توضيحية - أ ب)

قررت وزارة التعليم ووزارة الصحة الإسرائيليتان، اليوم الجمعة، تغيير اللوائح التي تحظر إقامة أنشطة تربوية وتعليمية في أماكن مفتوحة، وعلى ضوء ذلك، ستكون بعض الصفوف في المدارس قادرة على إقامة هذه الأنشطة في أماكن مفتوحة، في مجموعات يجب ألا تتجاوز تسعة طلاب.

وسيتمّ رفع اللوائح الجديدة لموافقة الحكومة يوم الأحد المقبل، كما ستُوزَّع إرشادات بشأن القرارات الجديدة على المؤسسات التعليمية بعد الموافقة النهائية عليها.

وسيُشترط الحفاظ على مسافة مترين بين الطلاب، وما لا يقل عن 100 متر بين المجموعات. التي سيتوجّب على أفرادها الالتزام بتعليمات الوقاية كارتداء الكمامات.

ومن المتوقع أن تجتمع اللجنة الوزارية الإسرائيلية المصغرة لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، مطلع الأسبوع المقبل لمناقشة الخطوط العريضة لعودة الطلاب إلى المؤسسات التعليمية، من بين أمور أخرى سيتمّ مناقشتها.

ولا يوجد حاليًا اتفاق بين الأطراف المختلفة، بعد عودة رياض الأطفال، يبدو أنه في المرحلة الأولى، سيتم إعادة طلاب الصفوف من الأول وحتى الرابع فقط إلى المدرسة، في بداية تشرين الثاني/ نوفمبر.

وفي ما يلي لقيود التي يمكن للمدارس من خلالها إجراء الأنشطة الخارجية (في حال تمّ المصادقة عليها):
• سيتم النشاط في مجموعة من 9 طلاب على الأكثر.

• سيكون النشاط في مجموعات دائمة مع موظفين دائمين، مع عدم تناوب الموظفين أو الأطفال بين المجموعات، باستثناء تناوب الموظفين الدائمين بين ثلاث مجموعات دائمة كحد أقصى.

• سيرتدي المشاركون الأقنعة في جميع الأوقات، باستثناء الأكل والشرب والأنشطة الرياضية.

• سيتناول الطلاب والموظفون وجباتهم بشكل منفصل.

• سيتم الحفاظ على مسافة مترين بين مشارك وآخر في جميع الأوقات، ولن يشمل النشاط الاتصال بين المشاركين.

• ألا تقل المسافة بين مجموعة وأخرى عن 100 متر.

• لن يشارك الطالب أو الموظف المدرس الذي كان "على اتصال وثيق بمريض كورونا" في النشاط، وسيتم تكليفه بقضاء فترة حجر بموجب أمر عزل منزلي.

وكان وزير الصحة الإسرائيلية، يولي إيدلشتاين، قد حذر أمس الخميس، من عودة متسرعة لسوق العمل وتعليق متسارع لإجراءات الإغلاق، الأمر الذي من شأنه أن يتسبب بموجة جديدة من فيروس كورونا في البلاد، مبينا أنه سيتم العودة المتدرجة للمدارس بغضون 10 أيام.

وأوضح إيدلشتاين، أنه ليس من الصواب تلبية مطالب وزراء مختلفين بالعودة السريعة لسوق العمل بما في ذلك مطلب وزير المالية، يسرائيل كاتس، قائلا إن "ذلك قد يؤدي إلى زيادة معدلات الإصابة بالفيروس وإغلاق ثالث".

أما في ما يتعلق بخطة العودة إلى المدارس والتعليم الوجاهي، قال إيدلشتاين إنه "سيتم العودة المتدرجة للمدارس والتعليم الوجاهي بغضون 10 أيام"، على أن يكون ذلك من خلال مجموعات لطلاب صفوف الأولى حتى الرابعة بالمرحلة الابتدائية، بحسب مخطط الوزارة.

وقال إيدلشتاين إنه يتابع بقلق آثار النقاش حيال تخفيف إجراءات الإغلاق التي تم تنفيذها، بما في ذلك افتتاح رياض الأطفال وأماكن العمل الصغيرة التي لا تسمح بالتجمهر. مضيفا: "لا يجب تكرار خطأ الانفتاح السريع على نظام التعليم كما حدث في الموجة الأولى".

وفي ظل الدعوات لفتح سوق العمل والعودة للتعليم الوجاهي بالمدارس بمختلف المراحل التعليمية، انفض اجتماع اللجنة الوزارية الإسرائيلية المصغرة لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، مساء الأربعاء، دون اتخاذ قرارات حول تخفيفات إضافية للقيود المشددة التي تفرضها الحكومة الإسرائيلية للحد من انتشار الفيروس.

وتسعى حكومة بنيامين نتنياهو إلى تقليص مراحل الخروج المقترحة من الإغلاق، خلافا لتوصيات المختصين، وسط تحذيرات من تسهيلات غير مسؤولة تؤدي إلى ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس.

وطالب نتنياهو، بتقليص مدة الخروج الإسرائيلي من الإغلاق، واقترح وضع خطة جديدة لتقليص مراحل الخروج التسعة التي وضعتها وزارة الصحة، على أن يتم عرض الخطة الجديدة لمصادقة "كابينيت كورونا" المقرر أن ينعقد يوم الأحد المقبل.