الصحة الإسرائيلية: 895 إصابة جديدة بكورونا الخميس

الصحة الإسرائيلية: 895 إصابة جديدة بكورونا الخميس
من إحدى البلدات الحريدية (أ ب)

أصيب 895 شخصًا بفيروس كورونا المستجدّ، أمس الخميس، بحسب ما بيّنت معطيات وزارة الصحّة الإسرائيليّة، اليوم، الجمعة.

وانخفض عدد المرضى النشطين إلى 17279 شخصًا، منهم 996 يخضعون للعلاج في المشافي. وارتفع عدد الخاضعين لأجهزة تنفس صناعي إلى 323.

ووفقًا للمعطيات، أجري أمس 32 ألف فحص، ما يعني أن نسبة الفحوصات الإيجابيّة هي 2.8%.

وارتفع عدد المتعافين إلى 288973، وعدد الوفيات إلى 2319.

وتشهد البلدات العربية ارتفاعًا في الإصابات بفيروس كورونا، بحسب ما بيّن تقرير عن الجبهة الداخلية للجيش الإسرائيليّ، نشرته الإذاعة العامّة اليوم، الجمعة.

ورغم أنّ الارتفاع معتدل، إلا أن الوضع من الممكن أن يزداد سوءًا بسبب التجمّعات، وخصوصًا الأعراس، وفق التقرير، الذي حذّر من ارتفاع المرضى في عدد من البلدات العربيّة، منها الناصرة ومجد الكروم وأم الفحم وعرعرة النقب، وبلدات أخرى ما زالت تعتبر خضراء مثل الطيبة.

ووفق التقرير، فـ"عشرات البلدات" شهدت ارتفاعًا متواصلا في أعداد المرضى خلال الأيام الثلاثة الأخيرة معظمها بلدات عربية، وفقط بلدتان لم تكونا عربيّتين. بالإضافة إلى أنّ عدد الفحوصات في البلدات العربية (21.3 لكل 10 آلاف نسمة) أقلّ بمقدار النصف من المعدّل العام في إسرائيل (45.5 لكل 10 نسمة).

وتوصي الجبهة الداخلية للجيش الإسرائيلي بزيادة عدد الفحوصات في البلدات العربية التي تشهد نسبة فحصوات إيجابية مرتفعة، وتركيز حملات إعلامية بسبب التوقعات بارتفاع الأعراس.

وشُخّصت إصابات بفيروس كورونا المستجد في أوساط العشرات من المخالطين لعائدين من تركيا، خلال الأيام الماضية، بحسب ما ذكرت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11")، مساء أمس، الخميس.

وأوضحت القناة أن الحديث يدور عن 50 حالة مؤكدة على الأقل، سجلت لأشخاص خالطوا عائدين من تركيا، من سكان شمال البلاد ومنطقة حيفا. ولا تشمل هذه الحالات المسجلة للعائدين خلال الفترة الماضية من زيارات إلى تركيا.