عائلة الأسير الأخرس تعلن إضرابها المفتوح عن الطعام

عائلة الأسير الأخرس تعلن إضرابها المفتوح عن الطعام
كسيف مع عائلة الأخرس (تويتر)

أعلنت عائلة الأسير المضرب عن الطعام، ماهر الأخرس، اليوم، السبت، إضرابها المفتوح عن الطعام، إسنادًا لإضرابه منذ 90 يومًا.

والمضربون عن الطعام هم والدته المسنّة وزوجته وأبناؤهما الثلاثة.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن النائب عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في القائمة المشتركة، عوفر كسيف، انضمامه لإضراب الأسير ماهر الأخرس عن الطعام.

واعتقل الأسير الأخرس، الذي دخل يومه التسعين في إضرابه عن الطعام، في تاريخ 27 تموز/ يوليو 2020، وجرى نقله بعد اعتقاله إلى معتقل "حوارة" وفيه شرع بإضرابه المفتوح، ونُقل لاحقا إلى سجن "عوفر"، ثم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور وثبتت المحكمة أمر الاعتقال لاحقًا.

ويتواجد كسيف في مشفى "كابلان" ويرفض مغادرة المكان قبل السماح لأسرة الأخرس بزيارته والاطمئنان عليه. وترفض قوات الأمن الإسرائيليّ إدخال عائلة الأسير إلى زيارته.

وصرخت طفلة الأسير الأخرس في وجه قوى الأمن بعدما غضبت من عدم السماح لها بالدخول إليه.

وقال كسيف إنّ "الحكم العسكري يحتجز الأخرس في ظروف غير إنسانية، ونقله إلى السجن في وضعه الحالي هو عملية إعدام بكل معنى الكلمة، قتل مع سبق الإصرار والترصد لأسير محتجز لشهرين دون أيّة لائحة اتهام".