"كابينيت كورونا" يمدد حالة الطوارئ ويصادق على العودة للمدارس

 "كابينيت كورونا" يمدد حالة الطوارئ ويصادق على العودة للمدارس
خلافات بشأن تسهيلات الإغلاق (أ.ب)

قرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا) في جلسته صباح اليوم الخميس، تمديد حالة الطوارئ لشهرين، وصادق على خطة العودة للمدارس الوجاهي حتى الصفوف الرابعة بالمرحلة الابتدائية، فيما تتباين المواقف بشأن تنفيذ المزيد من الإجراءات والخطوات للخروج من الإغلاق عبر فتح سوق العمل والمحال التجارية.

ويواصل وزراء "كابينيت كورونا" المباحثات قبيل التصويت على المزيد من التسهيلات ورفع تقييدات الإغلاق التي ستدخل حيز التنفيذ بالأسبوع المقبل والمعروفة بالمرحلة الثانية، وذلك بعد أن تم التصويت في بداية الجلسة على خطة العودة للمدارس حتى الصفوف الرابعة بالمرحلة الابتدائية التي ستدخل حيز التنفيذ في صباح يوم الأحد المقبل.

ووسط الجدل بشأن العودة للتعليم الوجاهي عبر مجموعات، من المفروض أن تشمل المرحلة الثانية فتح سوق العمل والمصالح التجارية الصغيرة، والمجمعات التجارية، وحوانيت الشارع، وهي التسهيلات المقترحة والتي تتباين المواقف بشأنها بين مركبات الائتلاف الحكومي.

ويطالب أعضاء "كابينيت كورونا" عن حزب "كاحول ا لافان" بالمزيد من التسهيلات ابتداء منذ يوم الأحد المقبل، وذلك بفتح سوق العمل والمصالح التجارية الصغيرة، وهو الطرح الذي يحظى بمعارضة من قبل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وذلك خلافا لموقف وزير المالية، يسرائيل كاتس وطاقم الوزارة المطالب بفتح سوق العمال والمصالح التجارية وإعادة أكبر عدد من العمال لسوق العمل.

ووسط الخلافات، يصر وزير المالية على فتح سوق العمل والمصالح التجارية والمجمعات التجارية وإعادة أكبر شريحة من العمال لسوق العمل، وأكد بأنه لن يتراجع عن موقفه، فيما أبدى وزير الصحة يولي إيدلشتاين رفضه لافتتاح الحوانيت، بينما طالب وزارة الداخلية، أرييه أدرعي، بفتح دور العبادة ونزل الضيافة.

لكن نتنياهو الذي يبدي تحفظه، سوف يتخذ موقفه النهائي بشأن رفع إجراءات الإغلاق واعتماد المزيد من التسهيلات بعد الاستماع لتوصيات ومواقف الطواقم المهنية المختصة.

وحسب خطة العودة للتعليم الوجاهي، سيكون الدوام المدرسي للصفين الأول والثاني أربعة أيام أسبوعيا، بينما سينخفض الدوام المدرسي للصفين الثالث والرابع من خمسة إلى أربعة أيام، وأن يتم التعليم من خلال مجموعات، تضم كل واحدة 18 طالبا.

وسيستمر العمل وفقا لهذه الخطة لأسبوعين، وبعدها ستقرر الحكومة إذا كان سيستمر العمل بموجب الخطة. كذلك تقضي الخطة بأن يضع الطلاب والمعلمون الكمامات، وذلك خلافا لتعليمات سابقة صادرة عن وزارة الصحة.

ووفقا لمعطيات وزارة التربية والتعليم، فإن هناك 1716 مريضا بكورونا في جهاز التعليم، بينهم 707 طلاب في المدارس الابتدائية.

إلى ذلك، رفضت لجنة التربية والتعليم في الكنيست، أمس الأربعاء، المصادقة على أنظمة تسمح للطلاب بالتعلم في منطقة مفتوحة، وطالبت وزارة التربية والتعليم بصياغة أنظمة تسمح بالتعلم في منطقة مفتوحة ضمن مجموعات مؤلفة من 20 طالبا وليس 15، وأن تكون المسافة 50 مترا بين مجموعة وأخرى وليس 100 متر كما تقضي الأنظمة التي صادقت عليها الحكومة.