بومبيو: سياستنا تجاه إيران "نجحت".. إسرائيل أكثر أمنا

بومبيو: سياستنا تجاه إيران "نجحت".. إسرائيل أكثر أمنا
بومبيو في الجولان (أ ب)

أخذت زيارة وزير الخارجيّة الأميركي، مايك بومبيو، إلى إسرائيل اهتمامًا سياسيًا خاصًّا، لاحتمال أن تكون الأخيرة له وزيرًا للخارجيّة، ونظرًا لإعلانه اعتبار حركة المقاطعة "معادية للسامية" وزيارة إحدى المستوطنات، بالإضافة إلى التنسيق الأميركي – الإسرائيلي المشترك لتشديد العقوبات على إيران خلال الأسابيع المتبقّية للرئيس الحالي، دونالد ترامب، في منصبه.

بالإضافة إلى ذلك، طرحت وسائل إعلام أميركيّة خلال الأشهر الماضيّة احتمال خوض بومبيو الانتخابات الرئاسية المقبلة، المقرّرة في العام 2024.

وخلال لقاء مع صحيفة "جيروزاليم بوست"، اليوم، الجمعة، قال بومبيو إن "كافة الخيارات" في ما يتعلّق بإيران على الطاولة، وتحدّث عن نجاح العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب على إيران بعد انسحابها من الاتفاق النووي عام 2018. وقال بومبيو إنّ هذه العقوبات "قلّصت بشكل كبير قدرات إيران (النووية)، صحيح أن قدراتها لا تزال تعمل، إلا أنها ليست كما في الماضي، عندما ساهمنا في تمويلها".

وتابع أنّ ترامب فعل عدّة أمور "أولها، منع عنهم الميزانيّات، ما مرّر رسائل واضحة في الشرق الأوسط ما سهّل في إخراج ’اتفاقيّات أبراهام’ إلى حيّز التنفيذ. وعبر هذه الاتفاقيّات عزلنا إيران عن أصدقائها في الإمارات والبحرين والسودان. علاوة على ذلك، الفهم الأساسي لترامب أن إيران هي لاعب مركزي يؤدّي إلى عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، والفهم أن هناك حاجة إلى حلّ الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني شكّلا شرطين أساسيّين للتقدّم في الشرق الأوسط".

ورفض بومبيو الإجابة إن كانت الولايات المتحدة ستتّخذ خطوات إضافية تتعلّق بضمّ الاحتلال الإسرائيلي مناطق واسعة من الضفّة الغربيّة.

وقال بومبيو إنّه سيستمرّ ف العمل على دفع دول أخرى لفهم أن مصلحتها في الانضمام لـ"اتفاقيّات أبراهام".

وزار بومبيو، أمس، الخميس، الجولان المحتلّ ومستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، وهي خطوة غير مسبوقة أميركيًا.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت) عن بومبيو قوله إن "لإسرائيل الحق في الدفاع عن سيادتها وإدارة ترامب ستواصل بذل قصارى جهدها لضمان أن هذا هو ما تفعله إسرائيل".

وفي الضفة الغربيّة، أعلن بومبيو، تصنيف بلاده منتجات المستوطنات الإسرائيليّة في الضفة الغربيّة على أنها "إسرائيليّة".

وقال بومبيو، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، الخميس، إن بلاده ستعتبر حركة مقاطعة إسرائيل ("بي دي إس") "معادية للاسامية".

وأضاف بومبيو أن الولايات المتحدة ستّتخذ خطوات ضدّ حركة المقاطعة قريبًا، وردّ نتنياهو على بومبيو بالقول "هذا مذهل".

وتدفع إدارة ترامب مع الحكومة الإسرائيليّة ودول خليجيّة إلى حزمة عقوبات جديدة على إيران خلال الأسابيع العشرة المقبلة المتبقّية لترامب في منصبه رئيسًا للولايات المتحدة الأميركيّة.

ونقل المراسل السياسي لموقع "واللا"، باراك رافيد، عن ثلاثة مسؤولين إسرائيليين وعرب أنّ العقوبات تهدف إلى تصعيب عودة إدارة الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وأشارت المصادر الإسرائيلية إلى خشية كبيرة ظهرت في المشاورات بين الإدارة الأميركيّة والحكومة الإسرائيليّة من أن إدارة بايدن ستعمل على رفع قسم كبير من العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب على إيران منذ ترك الاتفاق النووي عام 2018.