نتنياهو: نجاعة "فايزر" ضد طفرة كورونا ليست واضحة

نتنياهو: نجاعة "فايزر" ضد طفرة كورونا ليست واضحة
إجراءات مشددة تشمل الأسواق والمرافق الاقتصادية (أ.ب)

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال اجتماع اللجنة الوزارية لمكافحة فيروس كورونا (كابينيت كورونا) اليوم، الأحد، إنه ما زال من غير الواضح إذا كان لقاح شركة "فايزر" ناجعا أم لا ضد "سلالة جديدة" لكورونا التي اكتشفت في بريطانيا. وأضاف أنه "ليس واضحا إذا كان اللقاح ناجعا أم لا ضد هذه الطفرة. وفي كل الأحوال سنزيد وتيرة التطعيمات".

وأفادت منظمة الصحة العالمية بأن السلالة الجديدة من فيروس كورونا ظهرت أيضا في الدنمرك وهولندا وأستراليا. وصادق كابينيت كورونا على دخول جميع العائدين ممن بريطانيا والدنمرك وجنوب أفريقيا إلى حجر صحي في فنادق مخصصة لذلك، وعد التوجه إلى بيوتهم مباشرة.

وقال نتنياهو، خلال اجتماع كابينيت كورونا، إن "غايتنا هي إغلاق فوري لجميع الدول. وينبغي وقف الرحلات الجوية من جميع أنحاء العالم، والسماح لرجال الأعمال فقط بالمرور وفقا للتعليمات. وثمن هذا صغير في حال أن اللقاح لا يتغلب على الطفرة". وقال مندوب مجلس الأمن القومي في الاجتماع إن "وقف الرحلات الجوية هو قرار يجب أن تتخذه وزارة المواصلات".

بدوره، قال رئيس فريق الخبراء إلى جانب منسق كورونا، بروفيسور ران بليتسر، خلال الاجتماع، إنه "أوافق على أن التخوف من الطفرة في مكانه، وهذه الطفرة تنقل العدوى بشكل أكبر وتضع عدة مصاعب أمام اكتشاف الفيروس بالفحص".

وأضاف بليتسر أنه "لا مكان لصافرة تهدئة بالنسبة للطفرة. وأنا لست هادئا أبدا مما أقرأه وأدرسه. ولا يوجد دليل على أن اللقاح ليس ناجعا جزئيا أو بشكل كامل للطفرة الجديدة، لكن فحص الموضوع لم يستكمل بعد".

1866 إصابة جديدة بكورونا أمس

سُجلت 1866 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد، في وقت يتواصل الارتفاع بنتائج الفحوصات الموجبة والحالات النشطة إلى جانب الإصابات الخطيرة التي تم تسريرها في أقسام كورونا في مستشفيات البلاد، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم.

وفي ظل انتشار فيروس كورونا، كثفت وزارة الصحة بالتعاون مع صناديق المرضى من إجراء فحوصات كورونا عبر محطات الفحص المتنقلة، حيث تم، أمس السبت، إجراء نحو 62 ألف فحص كورونا، أظهرت النتائج بأن 3.1% منها كانت موجبة.

ومع تسجيل 1866 إصابة جديدة بالفيروس، ارتفع إجمالي الإصابات النشطة إلى 24077 إصابة، بينما بلغ إجمال الإصابات التي سجلت في البلاد منذ الإعلان عن انتشار الفيروس في آذار/مارس الماضي، 373368 إصابة بغالبيتها العظمى كانت طفيفة وأخضعت للعلاج من خلال الحجر الصحي المنزلي أو الفندقي، فيما بلغ إجمالي الوفيات 3074 حالة وفاة.

ويرقد في أقسام كورونا في مستشفيات البلاد 806 إصابات بالفيروس، منها 447 إصابة وصفت بالخطيرة و110 من المصابين تم ربطهم بأجهزة التنفس الاصطناعي.

وتأتي هذه المعطيات، مع انطلاق حملة التطعيم ضد فيروس كورونا في البلاد، حيث ستشمل بالمرحلة الأولى الطواقم الطبية والفئة العمرية 60 عاما وما فوق، علما أن نحو 100 ألف من المواطنين تسجلوا للحصول على التطعيم.

إلى ذلك، يعقد المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، بعد ظهر اليوم الأحد، جلسة مشاورات يناقش خلالها، القيود الجديدة التي سيتم اعتمادها للحد من تفشي الفيروس وقطع سلسلة العدوى.

وتشمل الإجراءات المشددة، تعليق التجارة وإغلاق المحلات التجارية والأسواق وحوانيت الشارع، ومنع فتح المرافق الاقتصادية باستثناء الحيوية منها، من أجل لجم انتشار فيروس كورونا.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم بحث إمكانية إغلاق مطار بن غوريون وتعليق الطيران، ومنع دخول المسافرين الأجانب القادمين من بريطانيا إلى البلاد، بسبب السلالة الجديدة للوباء التي أعلن عن اكتشافها في بريطانيا.

ومن المتوقع أن يتبنى "كابينيت كورونا" توصية وزارة الصحة بإلزام العائدين من الدول الخضراء بدخول الحجر الصحي ابتداء من الأسبوع المقبل.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص