الصحة الإسرائيلية: 72% من المواطنين فوق 60 عاما تلقوا تطعيم كورونا

الصحة الإسرائيلية: 72% من المواطنين فوق 60 عاما تلقوا تطعيم كورونا
مركز لتطعيم لقاح كورونا، بالقدس، اليوم (أ.ب.)

أفادت وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم، الأحد، بأن قرابة 72% من أبناء 60 عاما فما فوق تلقوا تطعيما مضادا لفيروس كورونا، بينهم 81% أبناء 70 – 79 عاما و76% فوق 80 عاما.

وقال وزير الصحة، يولي إدلشتاين، إن مليون و817 ألف مواطن تلقوا الجرعة من لقاح كورونا. وابتداء من اليوم سيبدأ هؤلاء بتلقي الجرعة الثانية، وستكون الطواقم الطبية أول متلقي الجرعة الثانية، شريطة أن يكونن الفارق الزمني بين الجرعتين 21 يوما تقريبا.

وسيتلقى المعلمون الجرعة الأولى من اللقاح خلال الأسبوع الحالي، وفي مقدمتهم العاملون في التعليم الخاص الذين لا تسري قيود الإغلاق على مؤسساتهم. ويذكر أن تعليمات وزارة الصحة تقضي بعدم تطعيم الذين أصيبوا بالفيروس، بين الجرعة الأولى والثانية، وتماثلوا للشفاء.

ويتوقع أن تبدأ إسرائيل اليوم بتلقي شحنات إضافية من لقاحات كورونا، وبحيث يصل إليها أسبوعيا ما بين 100 ألف ونصف مليون لقاح. وتشير التقديرات إلى أنه بحلول بداية آذار/مارس المقبل ستكون إسرائيل قد حصلت على 10 ملايين لقاح. وتلقى إدلشتاين ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، جرعة التطعيم الثانية،، أمس.

وطلبت أربع دول على الأقل، بينها قبرص والدنمرك، مساعدة من إسرائيل بتزودها باللقاحات، حسب الثناة 12 التلفزيونية، لكن نتنياهو وسياسيين آخرين شددوا على أنه طالما لا تنتهي حملة التطعيم ولا يكون في إسرائيل 5 ملايين شخصا تلقوا التطعيم، لم يتم نقل لقاحات إلى أي دولة أخرى.

ووفقا للاتفاق بين إسرائيل وشركة "فايزر" لتبكير وصول لقاحاتها، فإن الشركة ستحصل على توجه وشفافية كاملة للمعطيات حول نتائج حملة التطعيمات في إسرائيل، كما ستكون المعطيات متاحو بالكامل أمام منظمة الصحة العالمية.

من جهة ثانية، قالت وزارة الصحة إن عدد مرضى كورونا في حالة خطيرة سجل رقما قياسي اليوم، وارتفع إلى 1029 مريضا،ن بينهم 240 مريضا يخضعون لتنفس اصطناعي. ويرقد في المستشفيات 1721 مريضا بكورونا.

وارتفعت حصيلة الوفيات بكورونا بـ62 وفاة خلال نهاية الأسبوع الماضي، لتصل إلى 3651 منذ بداية الجائحة. وسُجلت أمس 5030 إصابة جديدة بالفيروس، إثر إجراء 81,858 فحصا لكورونا، وكانت نسبة الفحوصات الإيجابية 6.3%.

ورغم الإغلاق المشدد المفروض منذ أول من أمس، الجمعة، والذي يشمل تعطيل المدارس، مع إبقاء التعليم عن بعد فقط، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن مؤسسات تعليمية حريدية، تابعة لجماعات متزمتة بشكل متطرف جدا، تعمل كالمعتاد اليوم، خلافا لتعليمات الحكومة. وقال موقع صحيفة "هآرتس" الإلكتروني إن الشرطة لا تتدخل من أجل تطبيق التعليمات في هذه المدارس. وبشكل عام، خلافا للإغلاقات السابقة، جهاز التعليم الحريدي كان مغلقا اليوم بموجب تعليمات من قادة هذا الجمهور.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص