استياء أميركي من الهجمات الإسرائيلية ضد أهداف إيرانية و"التبجح" بها

استياء أميركي من الهجمات الإسرائيلية ضد أهداف إيرانية و"التبجح" بها
أضرار لحقت بالسفينة العسكرية الإيرانية "سافيز" بعدما استهدفتها إسرائيل (أ.ب.)

نقلت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، في الأيام الأخيرة، رسائل إلى الحكومة الإسرائيلية، عبّرت من خلالها عن استيائها من الهجمات الإسرائيلية ضد أهداف إيرانية، في موازاة بدء حوار غير مباشر بين واشنطن وطهران في فيينا، وفق ما افادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الأحد.

وأضافت الصحيفة أن الإدارة الأميركية عبرت عن غضب، وخاصة حيال "التبجح" في إسرائيل في أعقاب الهجمات ضد إيران، وأشاروا إلى أن "هذا الأمر يحرجهم ومن شأنه المس بالمفاوضات مقابل طهران"، وفقا للصحيفة.

وتأتي هذه الرسائل الأميركية، فيما سيزور رئيس الموساد، يوسي كوهين، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، واشنطن في الأسابيع القريبة المقبلة، في إطار حوار إستراتيجي بين الجانبين مع مستشار الأمن القومي الأميركي، جاك ساليفان.

ويعقد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اجتماع للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، عصر اليوم، سيجري خلال التداول في التوتر مقابل إيران، وبعد إعلان الأخيرة عن بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 60%.

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان"، أن الوزراء سيستمعون إلى تقارير حول التطورات مقابل إيران وحول التحقيق الذي يتوقع أن تجريه المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي حول جرائم حرب ارتكبتها إسرائيل أثناء العدوان على غزة عام 2014 وكذلك حول الاستيطان.

وهاجمت إسرائيل ناقلات نفط وسفنا إيرانية، كان آخرها تفجير السفينة "سافيز" العسكرية الإيرانية وتعطيلها، وردت إيران على الهجمات باستهداف محدود لسفينتي شحن بملكية جزئية إسرائيلية. ونفذ الموساد تفجيرا في منشأة نطنز الإيرانية لتخصيب اليورانيوم وألحقت أضرارا كبيرة في هذه المنشأة.

وأشار خبراء ومحللون عسكريون إسرائيليون إلى أن الهجمات الإسرائيلية ضد أهداف إيرانية ترمي إلى التأثير على المفاوضات بين واشنطن وطهران من أجل عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي. ورأوا أن نتنياهو يتعمد التصعيد الأمني مقابل إيران بهدف إظهار وجود حالة طوارئ أمنية في محاولة لإقناع أحزاب بالانضمام إلى حكومة برئاسته وتتعثر الخطوات لتشكيلها.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص