بمبادرة "الصهيونية الدينية": مشروع قانون لشرعنة البؤر الاستيطانية

بمبادرة "الصهيونية الدينية": مشروع قانون لشرعنة البؤر الاستيطانية
25 ألف مستوطن يقطنون 130 بؤرة استيطانية (وفا)

تقدمت عضو الكنيست عن تحالف "الصهيونية الدينية"، أوريت ستروك، اليوم الأحد، مشروع قانون للكنيست لـ"تسوية" وشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة، علما أن القانون صودق عليه بالقراءة الأولى قبل حل الكنيست الـ23، ويتم تقديمه لمواصلة تشريعه والمصادقة عليه.

وذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" أن القانون الذي قدم في الكنيست الـ23 ولم يصادق عليها بالقراءات الثلاث، سيقدم مجددا من قبل "الصهيونية الدينية".

وأوضحت أن القانون المذكور قدم في السابق، من قبل لوبي "أرض إسرائيل"، برئاسة عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش، حيث انضم إليه في حينه، عضو الكنيست حاييم كاتس، وتم المصادقة عليه بالقراءة الأولى، ولم تتواصل إجراءات التشريع بسبب حل الكنيست.

وأنضم إلى مشروع القانون الجديد الذي قدمه تحالف "الصهيونية الدينية" 44 من أعضاء الكنيست، حيث ينص مقترح القانون على تنظيم البؤر الاستيطانية، ورصد الميزانيات من مختلف الوزارات الحكومية من أجل إقامة مشاريع بنى تحتية مختلفة في البؤر الاستيطانية التي لا تحصل على أي دعم حكومي.

كما ينص مشروع القانون على تخصيص فترة سنتين لاستكمال إجراءات "التوطين" لجميع البؤر الاستيطانية، وينص أيضا على أنه خلال فترة التسوية، سيتمكن السكان في المستوطنات التي يتطرق لها القانون من الحصول على خدمات تشمل الكهرباء والمياه والإنترنت والخدمات الاستيطانية البلدية، من مجالس المستوطنات.

بالإضافة إلى ذلك، سيكون بإمكان المستوطنين في البؤر الاستيطانية البالغ عددهم 25000، تلقي المساعدات من مختلف الوزارات الحكومية من خدمات البنية التحتية والتعليم، وكذلك تسهيل الحصول على قروض مالية للإسكان.

ونقلت الصحيفة عن عضو الكنيست ستروك، قولها "يحظى مشروع القانون بإجماع واسع جدا، وعليه سيتم طرحه والتقدم بإجراءات التشريع خلال وقت قصير، وذلك بغض النظر عن هوية الحكومة".

وأضافت ستروك "لم يعد هناك أي مبرر لمواصلة التباطؤ في هذه القضية. يجب أن نتأكد من أنه بحلول الشتاء المقبل، سيتمتع السكان بالبؤر الاستيطانية بالحد الأدنى من الظروف المعيشية، وسنعمل ليتحقق لهم ذلك".

يشار إلى أنه في الدورة السابقة للكنيست صوت إلى جانب القانون 60 من أعضاء الكنيست وعارضه 40، إذ يلزم القانون مختلف الوزارات الحكومية ذات الصلة بتزويد جميع البؤر الاستيطانية بخدمات البنى التحتية، والكهرباء، والطرقات، والمياه، والاتصالات، والمواصلات.

وتظهر المعطيات وجود نحو 130 بؤرة استيطانية بالضفة الغربية والأغوار يقطنها قرابة 25 ألف مستوطن، غالبيتهم العظمى مما يسمونهم "شبيبة التلال" الذين ينشطون في ترويع الفلسطينيين وتنفيذ جرائم "تدفيع الثمن"، والاعتداء على الفلسطينيين وتدمير محاصيلهم الزراعية ومنعهم من الوصول إلى أراضيهم.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص