"غلاف غزة": قتيل وإصابات بينها حرجة بقذيفة مضادة للدروع

 "غلاف غزة": قتيل وإصابات بينها حرجة بقذيفة مضادة للدروع
مستوطنات "غلاف غزة" بمرمى صواريخ المقاومة (أ.ب)

قتل شخص وأصيب 3 أشخاص بجروح وصفت بين الخطيرة والحرجة بعد أن تم استهدافهم صباح اليوم الأربعاء، بقذيفة صاروخية مضادة للدروع أطلقت من قطاع غزة صوب مستوطنات "غلاف غزة".

وقال الجيش في بيان "تم إطلاق صاروخ مضاد للدروع من شمال قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية".

وبعد إطلاق الصاروخ المضاد للدروع، تم مباشرة إطلاق وابلا من قذائف الهاون نحو نفس المنطقة التي شهدت استنفارا بعد الحديث عن تسلل خلية مسلحة من القطاع.

ويواصل جيش الاحتلال شن غارات على أهداف للمقاومة ومواقع في قطاع غزة.

رشقات صاروخية باتجاه عسقلان وأسدود حملت 50 قذيفة

ودوت صافرات الإنذار مجدد في عسقلان وأسدود للمرة الثانية بغضون ساعة، حيث أطلقت فصائل المقاومة قذائف صاروخية تم اعتراض بعضها من قبل منظومة القبة الحديدة، وأعلن القسام أنه أطلق 50 قذيفة صاروخية باتجاه عسقلان.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الجيش واعتمادا على طلب المستوى السياسي سيوسع من دائرة عملياته في غزة بعد استهداف الجيب الإسرائيلي، ولوحظ نقل مدرعات النمر إلى حدود غزة، وهي مدرعات متطورة وحديثة ومزودة بأنظمة تكنولوجية.

وبعد ساعات ظهر اليوم، دوت صافرات الإنذار في العديد من مستوطنات "غلاف غزة" عدة مرات، وأنذرت عن إطلاق عشرات القذائف الصاروخية باتجاه الغلاف.

وللمرة الرابعة منذ صباح اليوم الأربعاء، دوت صافرات الإنذار في محيط مستوطنات "غلاف غزة"، كما سمعت بعد ظهر اليوم في محيط مدينة عسقلان، حيث أعلنت فصائل المقاومة عن إطلاق عشرات القذائف الصاروخية.

واعترضت القبة الحديدة بعضها ومنها سقط في مناطق مفتوحة، بينما تم رصد إصابات مباشرة لبعض المباني وتسجيل أضرار بالممتلكات دون خسائر بشرية.

وفي ظل اتساع دائرة التصعيد والمواجهة، استقدم المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، جلسته التي كانت مقررة في ساعات متأخرة مساء اليوم إلى الساعة الخامسة عصرا.

تسلل خلية مسلحة

إلى ذلك، واصلت قوات الجيش الإسرائيلي عمليات البحث والتفتيش عن أفراد خلية مسلحة تسللوا من قطاع غزة إلى منطقة مستوطنات "غلاف غزة"، وطالبت أجهزة الأمن سكان الغلاف التزام منازلهم وعدم الخروج منها، بحسب ما أعلن الجيش، اليوم الأربعاء.

وبحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، مخاوف من تسلل – هناك حدث أمني على حدود غزة ومخاوف من تسلل، طلب من السكان الذين يعيشون على بعد 4 كلم من حدود غزة البقاء داخل منازلهم وإغلاقها وعدم مغادرتها حتى إشعار آخر.

وتجري مروحية قتالية لسلاح الجو الإسرائيلي عمليات تمشيط في مستوطنات "غلاف غزة" وعند السياج الأمني وطول الحدود مع القطاع، وهناك مخاوف عملية تسلل لشخص واحد على الأقل للمنطقة.

وأعلن الجيش لاحقا عن إلغاء التقييدات التي تلزم سكان مستوطنات "غلاف غزة" البقاء في منازلهم، فيما أبقى على قواته بحالة استنفار ومواصلة التفتيش وعمليات البحث.

وعلى الرغم من إلغاء الجيش التقييدات، تم الطلب من المستوطنين البقاء بالقرب من منازلهم وإغلاق الأبواب على أنفسهم بحال دخلوا منازلهم بسبب تخوفات من وقوع عمليات أمنية بالغلاف.

التحذير من إطلاق صواريخ قوية

وحذرت المؤسسة الأمنية من إطلاق صواريخ قوية ذات مدى قصير ووزن كبير على "غلاف غزة".

وقال الجيش في بيان "تم إطلاق صاروخ مضاد للدروع من شمال قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية".

وواصل جيش الاحتلال عدوانه العسكري على غزة، وقال الجيش إنه استهدف منزلا لقيادي في حركة حماس، وطالب سكان "غلاف غزة" بالبقاء في بيوتهم وأماكن آمنة.

وجاء في بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، أنه اعترض طائرات مسيرة قادمة من قطاع غزة ودخلت إلى الأجواء الإسرائيلية.

وفي وقت سابق من الليلة الماضية، استهدفت طائرات الاحتلال مبنى من 12 طبقة يضمّ مكاتب لمسؤولين في حماس دمر بالكامل في غارة إسرائيليّة.

وقالت الفصائل الفلسطينية المسلحة في بيان مشترك إنها "قصفت العدو الصهيوني بأكثر من 300 قذيفة وصاروخ"، معتبرة أن "المقاومة وجّهت اليوم أكبر ضربة صاروخية في تاريخ الصراع مع المحتل الصهيوني، خاصة لمواقع العدو في تل أبيب وضواحيها".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص