شبتاي: بن غفير تسبب بـ"تفجير الانتفاضة".. ولا أدوات للتعامل معه

شبتاي: بن غفير تسبب بـ"تفجير الانتفاضة".. ولا أدوات للتعامل معه
بن غفير يحاول اقتحام الشيخ جرّاح بحماية الشرطة (أ ب)

حمّل المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، يعقوب شبتاي، عضو الكنيست الكهاني، إيتمار بن غفير، مسؤولية التسبب بالمواجهات المندلعة في أنحاء البلاد منذ أسابيع، إثر هجمات المستوطنين على الفلسطينيين.

وقال شفتاي خلال جلسة لتقييم الأوضاع الأمنية عقدت في مدينة اللد، ونشرت القناة 12 الإسرائيلية تسريبات منها، إن "المسؤول عن هذه الانتفاضة هو إيتمار بن غفير"، وأضاف أن "الأمر بدأ بمظاهرة منظمة ‘لاهافا‘ في ساحة باب العامود".

وتابع أنه "استمر بالاستفزازات في حي الشيخ جرّاح. والآن يتجول مع أعضاء منظمة ‘لاهافا‘ في المدن"، وأضاف "بالأمس تمكنا من تهدئة عكا ووصل (بن غفير) مع نشطاء على متن حافلة وتسبب في اضطرابات".

وقال المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، بحسب ما ذكرت القناة 12 الإسرائيلية، إن الشرطة لا تملك "الأدوات" للتعامل مع بن غفير.

وأضاف شبتاي "هناك أطراف تعمل على التحريض، وعلى جميع الأطراف التحلي بضبط النفس والمسؤولية".

وامتنع كل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن الإسرائيلي، بيني غامنس، عن التعليق على أقوال شبتاي.

وتشهد المدن والبلدات العربية، منذ أيام، احتجاجات واسعة "نصرة للقدس والمسجد الأقصى"، وواجهت الشرطة الإسرائيلية الاحتجاجات بالقمع، واعتقلت عشرات الشبان العرب في اللد والرملة وعكا ويافا وغيرها من المدن والبلدات.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة، من جراء الاعتداءات الوحشية التي ترتكبها الشرطة والمستوطنون، منذ 13 نيسان/ أبريل الماضي، في القدس، وخاصة منطقة باب العمود ومحيط المسجد الأقصى، والبلدة القديمة وحي "الشيخ جراح"، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية لصالح مستوطنين.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص