جنود احتلال نكلوا بمعتقل فلسطيني متهمون باعتداء جنسي

جنود احتلال نكلوا بمعتقل فلسطيني متهمون باعتداء جنسي
(توضيحية - جيش الاحتلال الإسرائيلي)

اعتقلت الشرطة العسكرية الإسرائيلية جنودا من كتيبة "نيتساح يهودا" الحريدية التابعة للواء "كفير"، بشبهة اعتدائهم بوحشية على معتقل فلسطيني، في نهاية الشهر الماضي، فيما حاول جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى التستر على هذا الاعتداء واعتداءات مشابهة أخرى، وفق ما أفاد موقع "واينت" الإلكتروني اليوم، الأربعاء.

وكانت الشرطة العسكرية قد اعتقلت عشرة جنود، لكنها أطلقت سراح ستة منهم، ولا يزال أربعة جنود معتقلين وستنظر محكمة عسكرية في يافا، غدا، في تمديد اعتقالهم.

واعتقل جنود الاحتلال شاب فلسطيني مطلوب للاعتقال الإداري من الضفة الغربية. واعتدى الجنود على المعتقل في المركبة العسكرية فور اعتقال، واستمروا بالتنكيل بالمعتقل بعد وصولهم إلى القاعدة العسكرية، وشمل التنكيل إلصاق أحد الجنود فوهة بندقيته بمؤخرة المعتقل وتهديده. وحدث ذلك فيما كان المعتقل مكبل اليدين ومعصوب العينين.

وأبلغ الشاب الفلسطيني المعتقل الطبيب الذي أجرى فحصا له في إطار إجراءات الاعتقال، ما أدى إلى فتح الشرطة العسكرية تحقيقا ضد الجنود. كما تبين في الفحص الطبي آثار الضرب الذي تعرض له المعتقل.

ووفقا لـ"واينت"، فإن التحقيق ضد الجنود الاربعة في مراحل متقدمة، وأن لوائح اتهام أولية قد تتبلور في الأيام القريبة المقبلة.

ولفت "واينت" إلى أن الجيش الإسرائيلي امتنع عن الإعلان عن هذا التنكيل، "كونه غير مألوف وإثر وحوادث مشابهة حدثت في السنوات الأخيرة في كتيبة المشاة الحريدية".

وينسب المحققون للجنود الأربعة مخالفة ارتكاب عمل مشين بحق لمعتقل الفلسطيني. وصادقت المحكمة العسكرية على طلب الجنود المعتدين بحظر نشر أسمائهم وصورهم.

بودكاست عرب 48