الاحتلال يدعي اعتقال خلية في صوريف أدارتها حماس من تركيا

الاحتلال يدعي اعتقال خلية في صوريف أدارتها حماس من تركيا
قوات الاحتلال في صوريف (أ ب أ)

ادعى الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأربعاء، اكتشاف خلية لحركة المقاومة الإسلامية ("حماس") في بلدة صوريف شمال الخليل، تديرها قيادة الحركة المتواجدة في تركيا.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية ("كان 11") أن جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك)، اعتقل، نهاية الأسبوع الماضي، 4 أعضاء في خلية مقاومة مسلحة أقامتها قيادة "حماس" من الخارج في بلدة صوريف بالضفة المحتلة.

وأفادت الهئية بأن الشاباك أطلع الجانب الفلسطيني على اعتقال "أفراد الخلية التي خططت لعمليات إطلاق نار"، في سياق التنسيق الأمني بين الجانبين.

وادعت "كان 11" أن الخلية كانت تحصل على توجيهات من عبد الرحمن غنيمات، وهو أحد محرري صفقة "وفاء الأحرار" وأحد قيادات حماس في الخارج.

وذكرت القناة أن غنيمات مقرب من نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، صالح العاروري، واصفة الأخير بأنه "الرجل الثاني في حماس" وزعمت أنه المسؤول عن عمليات "حماس" في مناطق الـ48.

وادعت أن غنيمات زوّد أفراد الخلية ببندقية من طراظ M16، إضافة إلى 17 ألف شيكل كانت مخصصة لتمويل عمليات إطلاق نار.

ووفقا لـ"كان 11" فإن أحد المعتقلين الأربعة هو شقيق لأحد محرري صفقة "وفاء الأحرار" الذين أبعدوا إلى قطاع غزة، مشيرة إلى أن هذا الأخير كان مسؤولا كذلك عن تشكيل الخلية.

وصباح يوم السبت الماضي، اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي، 24 فلسطينيا من بلدة صوريف في محافظة الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن عملية الاقتحام استمرت نحو 3 ساعات. وأوضحت أن قوات الاحتلال أطلقت سراح 20 معتقلا بعد التحقيق معهم ميدانيا.

وذكرت "كان 11" أن قوات الاحتلال ومحققي الشاباك وجهوا تحذيرا لـ20 فلسطينيًا من صوريف من التواصل مع غنيمات أو المسؤول الثاني عن الخلية الذي يمكث في غزة (لم تكشف عن هويته).

بودكاست عرب 48