تحقيقات في رشاوى وفساد في سلطة الضرائب طالت موظفين كبار..

تحقيقات في رشاوى وفساد في سلطة الضرائب طالت موظفين كبار..


تجري شعبة مكافحة الفساد في الشرطة الإسرائيلية تحقيقات في قضية فساد كبيرة تكشفت خيوطها يوم أمس، بعد عشرة أشهر من التحقيق السري، ويخضع للتحقيق في هذه القضية 22 مشتبها به.

رئيس سلطة الضرائب، جاكي متسا، وسابقه في المنصب، إيتان روب، متهمان بتلقي رشوة من رجال أعمال معروفين، وبالمقابل تدخل رجال الأعمال في التعيينات في السلطة. وبالنتيجة انخفضت مبالغ الضرائب التي طلب من رجال الأعمال دفعها.

سكرتيرة مكتب رئيس الوزراء، إيهود أولمرت، شولا زاكين، متهمة بالتوسط بين رجال الأعمال الذين يعتبرون مقربين لها وبين المسؤولين في سلطة الضرائب. ويخضع ماتسا وزاكين وروب للتحقيق إلى جانب 19 آخرين، اليوم الثلاثاء، في مكاتب الوحدة القطرية للتحقيق في قضايا الاحتيال.

ثلاثة رجال الأعمال المشتبه بهم بدفع رشاوي لماتسا وروب هما شقيق زاكين، يورام كارشي ، ورجل الأعمال المقرب منها، سيمو توبول ورجل الأعمال كوبي بن غور.

كارشي هو ناشط سياسي وعضو في مجلس بلدية القدس الغربية وعضو مركز الليكود. طوبول هو مقاول يملك شركة لإنتاج مواد بناء ويملك مطعمين فاخرين في القدس الغربية يقصدهما سياسيون كبار. قبل عدة أشهر خضع طوبول للتحقيق بشبهة التستر على مدخولات وعدم دفع ضرائب عليها. بن غور هو رجل أعمال وكان سابقا يملك فريق كرة القدم بيتار يروشلايم .

وتقول الشرطة أنه مقابل الرشوة التي دفها رجال الأعمال تم تعيين أشخاص مقربين منهم لوظائف هامة في سلطة الضرائب. وبناء على طلبهم تم تعيين كثير من الموظفين في سلطة الضرائب، وعلى رأسهم نائب المدير العام للموارد البشرية شموئيل بوبروف الذي يخضع هو أيضا للتحقيق.

مشتبه به آخر يخضع للتحقيق هو نائب المدير العام للشؤون المهنية، غيدي بار زكاي. وحسب الشبهات، الموظفون الذين تم تعيينهم بناء على طلب رجال الأعمال خفضوا مبلغ الدفعات الضريبية التي يدفعها رجال الأعمال للدولة. وحسب الشبهات هناك عدد كبير من الضالعين في قضية دفع وتلقي رشاوي. ويتبين من التحقيق ان رجال الأعمال استخدموا تأثيرهم على سير عمل وإجراءات في سلطة الضرائب خلال فترة طويلة.

وقد بدأ التحقيق في القضية قبل عشرة أشهر، بشكل سري، ويتناول التحقيق الفترة التي تولى فيها رئيس الوزراء الحالي إيهود اولمرت منصب وزير الصناعة والتجارة، وقد عملت زاكين آنذاك مديرة مكتبه، وقد اتخدمت الشرطة التنصت السري لجمع الأدلة.

وقد بدأت اليوم المرحلة العلنية من التحقيقات المتشعبة. وقد داهمت شرطة مكافحة الاحتيال صباح اليوم مكاتب ومنازل موظفين رفيعي المستوى في سلطة الضرائب ورجال أعمال، للبحث عن أدلة.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018