رئيسة لجنة الكنيست: من الأفضل أن يعلن الرئيس عن تعليق مهامه

رئيسة لجنة الكنيست: من الأفضل أن يعلن الرئيس عن تعليق مهامه

ما زال الجدل يتفاقم حول التحقيق مع الرئيس الإسرائيلي، كتساف، وترتفع الأصوات التي تطالبه بتعليق مهامه إلى حين انتهاء التحقيق. وهناك من بدأوا يبحثون عن وريث. رغم أنه ما زال مبكرا الحديث عن عزل أو إقالة الرئيس.

لجنة الكنيست هي الجهة المخولة بعزل أو إقالة الرئيس، وقد تحدثت رئيسة لجنة الكنيست روحاما أفراهام صباح أمس مع إذاعة الجيش، وقالت أن الرئيس لم يتوجه إليها بعد، وأنه لا جديد حول هذا الموضوع، رغم أنها توجهت إليه في الأسبوع الماضي ودعته إلى الإعلان عن تعليق مهامه وعدم تمكنه من القيام بوظيفته ومهامه، وأوضحت أفراهام أن لجنة الكنيست لا تنوي البدء في إجراءات عزل الرئيس.

وحول تبعات عدم حضور الرئيس الإسرائيلي مراسم أداء قسم رئيسة المحكمة العليا، دوريت بينيش، قالت أفراهام " حضوره المراسم كرئيس هي فقط جزء من مهامه الكثيرة. ولا يزال الرئيس يوقع على وثائق، وقرارات عفو عام، لهذا أعتقد أن من واجبه أن يعلن عن تعليق مهامه بشكل مؤقت"

وقالت " من الواضح أن إعلان الرئيس عن تعليق مهامه، لا تمنع كونه بريئا، الرئيس هو المواطن الأول، وملزم بالحفاظ على مؤسسة الرئاسة، لهذا عليه أن يكون مثالا وأن يعلن عن تعليق مهامه حتى انتهاء التحقيق"

وحين سئلت أفراهام إذا كانت لجنة الكنيست ستبدأ في إجراءات عزل الرئيس في حالة أنه لم يعلن عن تعليق مهامه ردت قائلة" إن عزل الرئيس هو إجراء صعب جدا، وهو بريء طالما أن التهم لم تثبت عليه، لهذا أعتقد أنني لن أباشر في إجراءات العزل طالما أن المستشار القضائي للحكومة لا يوصي بفتح تحقيق جنائي.

هذا وقالت المستشارة القضائية للكنيست، نوريت ألشتاين، في رد على استفسار تقدم به عضو الكنيست يورام مارتسيانو، من حزب العمل:" أن وجود تحقيق جنائي ضد الرئيس، تحت التحذير، وكون التهم التي يتم التحقيق فيها هي تهم خطيرة و تشير إلى تصرفات مشينة، كافية لأن تسبب في تصدع مؤسسة الرئاسة وتضر وبمكانتها وأن تمس بثقة الجمهور في مؤسسات الحكم بشكل عام".

وأضافت "من الأفضل أن يبلغ الرئيس لجنة الكنيست عن تعليق مهامه وأنه لا يتمكن من أداء مهماته الوظيفية بشكل مؤقت".

وقد توجه عضو الكنيست مرتسيانو إلى المستشارة القضائية للكنيست مستفسرا عن الصلاحيات التي تتوفر لأعضاء الكنيست من أجل إقالة الرئيس أو تعليق مهامه، في أعقاب إعلان كتساف صباح اليوم أنه لن يحضر مراسم قسم رئيسة المحكمة العليا، دوريت بينيش.

ويحاول عضو الكنيست يورام مرتسيانو، من حزب العمل أن يبلور أغلبية في لجنة الكنيست تؤدي إلى إقالة الرئيس أو اعليق مهامه وتحديد أن الرئيس لا يتمكن من إشغال وظيفته بشكل مؤقت . ولكن حتى الآن وقع 3 أعضاء فقط على اقتراح لإقالة الرئيس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018