شينوي تطلب من باريتسكي تقديم استقالته وترك الحزب

شينوي تطلب من باريتسكي تقديم استقالته وترك الحزب

طلب حزب " شينوي " من وزير البنى التحتية، العضو في الحزب، يوسيف باريتسكي تقديم استقالته من منصبه الوزراي وعضوية الكنيست والحزب "

وكانت كتلة الحزب قد عقدت صباح اليوم جلسة طارئةاثر الكشف، مساء امس، عن تورط الوزير باريتسكي في فضيحة سياسية، ابان الانتخابات التمهيدية لحزب "شينوي" في العام 2000.وبثت القناة الاولى في التلفزيون الاسرائيلي مساء امس شريطا مسجلا بصوت باريتسكي يقول فيه لمحقق خاص، انه يريد تلفيق تهم لزميله في الحزب، وزير الداخلية الحالي، ابراهام بوراز للقضاء عليه سياسيا. وتبين ان هدف باريتسكي كان الفوز بالانتخابات التمهيدية لانتخابات الكنيست.


وقال زعيم حزب شينوي، وزير القضاء يوسف لبيد، في مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم بهذا الخصوص انه تم تقديم طلب رسمي لرئيس الوزراء الاسرائيلي، شارون باقالة باريتسكي من الحكومة في جلستها القادمة يوم الاحد المقبل.

هذا، وكان مصدر مقرب من رئيس الحكومة الاسرائيلي، قد قال ان اريئيل شارون استجاب لطلب لبيد، باقالة باريتسكي من الحكومة يوم الاحد المقبل.

بدوره هاجم الوزير باريتسكي زملاءه في الحزب ورئيسه، لبيد معتبرا انهم اقاموا محكمة غير عادلة بحقه وتسابقوا للادلاء بتصريحات للصحافة اعربوا فيها عن ادانتهم له دون ان يستمعوا اليه ويسمعوا منه تفسيره للذي حصل..

وقد صعق الكشف عن هذه القضية الحلبة السياسية الاسرائيلية، خصوصا ان باريتسكي لم يدع مجالا للشك في صحة ما جاء في التسجيلات المعروضة، وذلك بعد اتصل هاتفيا بالتلفزيون وراح يعرب عن اسفه ويعتذر للوزير بوراز. لكن الاخير اعلن انه مصعوق مما شاهده على شاشة التلفزيون مساء امس ..

يشار الى انه اذا تم فتح ملف تحقيق ضد باريتسكي وتقديمه الى القضاء، فمن المتوقع محاكمته حسب المادة 500 من قانون العقوبات التي تصل العقوبة عليها الى سنتين من السجن الفعلي. كما يمكن ان يحاكم باريتسكي بموجب مادة اخرى من القانون تصل العقوبة بموجبه الى خمس سنوات.