مزوز: الفساد الجماهيري في إسرائيل وباء!

مزوز: الفساد الجماهيري في إسرائيل وباء!

نعت المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية، ميني مزوز، اليوم (الخميس)، الفسادَ الجماهيريَّ العام في إسرائيل بأنه "وباء بالمعنى البسيط والحرفي للمصطلح".

وجاءت أقوال مزوز في مؤتمر عُقد اليوم حول موضوع الفساد في الجامعة العبرية في القدس، بمشاركة المعهد الاسرائيلي للديمقراطية. وتطرق مزوز في أقواله إلى موضوع التعيينات السياسية وقال إنّ لهذه الظاهرة دورًا مركزيًا في ظاهرة الفساد في الدولة: "الضرر الناجم عن تعيين غير صحيح لا ينتهي في مجرد التعيين نفسه. فهو القاعدة للأعمال الفاسدة التي ستتم غدًا. التعيين الفاسد هو قالب نموذجي لأعمال فساد أخرى كثيرة".

كما أنّ مزوز تطرق إلى نزاعه مع نائبة الوزير غيلاه غمليئيل، أمس (الأربعاء). وقد امتنع مزوز عن التطرق صراحة إلى غمليئيل، حيث قال عنها "نائبة وزير معينة"، وقال إنها طلبت منه إلزام المستشارة القضائية لوزارتها بتزويدها بقائمة الوظائف الشاغرة في الوزارة، وأضاف: "هكذا بدأت قضية التعيينات في وزارة الزراعة، وفي وزارة جودة البيئة"، أقوال مزوز.

وأضاف مزوز أنّ خطورة مظاهر الفساد تشذّ في نظره عن الإجرام وخرق القانون: "للفساد في جهاز الحكم إسقاطات إجتماعية صعبة أيضًا. وهذا يؤدي إلى فقدان ثقة الجمهور ويؤدي إلى شرعنة عدم احترام القانون من طرف الفرد."

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص