عضو الكنيست سلوميانسكي هو المشتبه بالملاحقة الجنسية

عضو الكنيست سلوميانسكي هو المشتبه بالملاحقة الجنسية

قالت "إذاعة الجيش" الإسرائيلية، صباح اليوم الخميس، إن عضو الكنيست نيسان سلوميانسكي من حزب "البيت اليهودي" هو المشتبه بالملاحقة الجنسية لنساء.

وبحسب إذاعة الجيش فمن المتوقع أن ينشر سلوميانسكي بيان اعتذار، وأن يعلن عن استقالته من مهامه في الكنيست.

وكانت هذه القضية محط اهتمام خلال الأسابيع الماضية في أعقاب محاولة جمع شهادات عن الملاحقة الجنسية من جانب "عضو كنيست"، وذلك بعد أن نشرت مقربة من المشتكيات تدعى موريا غيبور إعلانا تدعو فيه نساء أخريات تعرضن للملاحقة للتوجه إليها.

وجاء في الإعلان أن الحديث عن منتخب جمهور كبير هاجم ويهاجم النساء منذ سنوات. وأشارت في الإعلان أيضا إلى معرفتها بحالة قديمة، وأن قصصا أخرى مروعة وصلتها مؤخرا. كما أشارت إلى أنها تنوي جمع شهادات، وحتى بدون أسماء، بهدف الكشف عن هذا المعتدي.

ونقل عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها إن قادة "البيت اليهودي" كانوا يعلمون بوجود ادعاءات ملاحقة جنسية، بيد أنهم لم يحركوا ساكنا.

ونقل عن رئيس "البيت اليهودي" الوزير نفتالي بينيت أنه تحدث مع سلوميانسكي بهذا الشأن، إلا أن الأخير نفى ذلك بشكل مطلق.

وكان حاخام صفد، شموئيل إلياهو، قد أخذ على عاتقه فحص الشهادات ضد سلوميانسكي، في هيئة الحاخامات، قد صرح صباح اليوم، الخميس، أن هذا أقصى ما يمكن عمله في ظل عدم وجود شكاوى، مشيرا إلى أنه لا يمكن البقاء على الحياد إزاء ظاهر الملاحقة الجنسية.

وأشار إلى أنه استمع من نساء عن أمور غير مقبولة وغير صائبة، ويجب عدم شرعنتها". وردا على سؤال بشأن انطباعه عن صحة الملاحقة الجنسية، قال إن "مجرد الطلب منه تقديم الاعتذار يقول إن شيئا ما قد حصل".