تحقيقات مكثفة في قضايا الفساد المشتبه نتنياهو فيها

تحقيقات مكثفة في قضايا الفساد المشتبه نتنياهو فيها
(رويترز)

وصل إلى مقر الوحدة القطرية لمحاربة الفساد والجريمة المنظمة 'لاهف 433' في الشرطة الإسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء، مسؤولون في صحف سيخضعون للتحقيق في مخالفات فساد مشتبه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بارتكابها.

وفي إطار التحقيق في 'القضية 2000'، وصل رئيس تحرير صحيفة 'يسرائيل هيوم'، عاموس ريغف، إلى مقر 'لاهف 433' في اللد. وسبقه إلى هذه التحقيقات صباح اليوم أيضا، ناشر صحيفة 'يديعوت أحرونوت'، أرنون موزيس، الذي خضع لتحقيقات مطولة أمس وأول من أمس.

ويجري التحقيق في إطار 'القضية 2000' في محادثات أجراها نتنياهو وموزيس، في العام 2009 و2014، حول إضعاف 'يسرائيل هيوم' ووقف توزيعها مجانا وتقوية 'يديعوت' مقابل تغطية صحفية إيجابية وداعمة لنتنياهو من جانب 'يديعوت.

وفي هذا الإطار حققت الشرطة تحت التحذير من استخدام أقواله ضده مع نتنياهو مرتين، ويتوقع أن تحقق مرة ثالثة حلال الأسبوع الحالي. كذلك خضع للتحقيق عضو الكنيست إيتان كابل، من كتلة 'المعسكر الصهيوني'، الذي قدم مشروع قانون 'يسرائيل هيوم'، الذي يهدف إلى وقف توزيع الصحيفة بالمجان.

كذلك حققت 'لاهف 433' مع نتنياهو وزوجته، سارة، في 'القضية 1000'، التي يشتبه نتنياهو فيها بالحصول على منافع شخصية، على شكل هدايا تتمثل بكميات من السيجار والمشروبات الروحية بمئات آلاف الشواقل، من رجال أعمال إسرائيليين وأجانب، بينهم رجل الأعمال الإسرائيلي أرنون ميلتشين، ورجل الأعمال الأسترالي جيمس باكر.

وستحقق الشرطة اليوم مع نجل نتنياهو، يائير، بخصوص 'القضية 1000'. وسيضطر نجل نتنياهو إلى الرد على أسئلة المحققين حول ما إذا كان قد تلقى هدايا ثمينة من باكر.   

ورد نتنياهو وزوجته على أسئلة المحققين بالقول إن عائلة ميلتشين هي أقرب أصدقاء عائلة نتنياهو وأن العائلتين قضيتا إجازات سوية في البلاد والخارج، وأن المبالغ المتعلقة بأثمان الهدايا، من سيجار وشمبانيا، مبالغ فيها.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية