الإفراج عن أولمرت بعد تخفيف عقوبته

الإفراج عن أولمرت بعد تخفيف عقوبته

قضت لجنة الإفراجات التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية، صباح اليوم الخميس، الإفراج المبكر عن رئيس الحكومة السابق، إيهود أولمرت، حيث من المتوقع أن يخرج من السجن يوم الأحد القادم، بحال لم تستأنف النيابة العامة على قرار الإفراج.

من جانبها، قالت النيابة العامة إنها ستعلن بعد عصر اليوم الخميس، عن موقفها النهائي حيال قرار لجنة الإفراجات وإذا ما كان لديها توجه للاستئناف عن الإفراج المبكر عن أولمرت.

وقبلت لجنة الإفراجات الطلب الذي تقدمت به المحامية شيني إيلوز باسم موكلها أولمرت لتخفيف العقوبة عنه بعد أن أمضى ثلثي مدة الحكم التي صدرت بحقه.

وزعمت المحامية إيلوز أن النيابة العامة تلاحق موكها أولمرت، ولفتت أنه لا يوجد أي مبرر قضائي لموقفها المتحفظ للإفراج المبكر عنه.

ويقضي أولمرت عقوبة السجن لمدة 27 شهرا في 'معسياهو'، منذ شباط/فبراير 2016، بعد إدانته في قضيتي 'هوليلاند' وتالانسكي.

وتبدي النيابة العامة تحفظها ومعارضتها الإفراج المبكر عن أولمرت، وذلك بعد أن أوقفت الشرطة المحامي حنينا برانديس، الشهر الماضي، وهو يحاول تهريب وثائق، وُصفت بأنها سرية، إلى أولمرت في السجن.

كما وداهمت الشرطة دار نشر تابع لصحيفة 'يديعوت أحرونوت'، للاشتباه كذلك بتسريب مواد سرية أو مخطوطات من أولمرت، لها علاقة بمسودة كتاب يعكف على كتابته في السجن.

وجرت عمليات التفتيش بموجب أمر صادر قضائي ومصادقة النيابة العامة، بشكل غير مألوف ونادر، على تفتيش مكاتب نشر تابعة لصحف وجرائد إسرائيلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018