التحقيق مع نتنياهو للمرة السادسة بملفات الفساد

التحقيق مع نتنياهو للمرة السادسة بملفات الفساد
(أ.ف.ب.) أرشيف

يخضع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، للتحقيق بملفات الفساد وهي جلسة التحقيق السادسة من نوعها منذ بدء التحقيقات بالملفات والثانية خلال أقل من شهر.

وحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن جلسة التحقيق مع نتنياهو ستتمحور حول "القضية 1000"، إذ يعتمد الملف بالأساس على الهدايا التي كان يقدمها الملياردير أرنون ميلتشين لعائلة نتنياهو لسنوات طويلة، ووصلت قيمتها إلى مئات آلاف الشواقل، وتعمد الشرطة على شهادة مساعدة الملياردير التي كشفت النقاب عن طرق تحويل هذه الهدايا.

ورجحت الشرطة الإسرائيلية أن هناك الكثير من الأدلة التي تستوجب تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو، في 'القضية 1000'، وجمعت الشرطة في إطار هذه القضية حتى الآن أكثر من 90 إفادة 'ترسم صورة واضحة' حول الشبهات المنسوبة لنتنياهو.

وعلى رغم من كون التحقيق هو السادس الذي يخضع له نتنياهو، يقدر محققو الشرطة والنيابة العامة أن القضايا بحاجة لأربع تحقيقات أخرى على الأقل. وسيسأل نتنياهو خلال هذه التحقيقات عن فضيحة الهدايا وفضيحة التفاوض مع مالك صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أرنون موزيس، المعروفة بـ"القضية 2000"، على أثر التطورات التي طرأت منذ التحقيق الأخير معه في آذار/ مارس الماضي.

وتحاول النيابة العامة بناء الملف في "القضية 2000" باعتباره ملف مخالفات اقتصادية، وليس مخالفات صحافية تجمع علاقة الثروة والسلطة. بيد أنها لم تتمكن بعد ذلك.

ويدافع نتنياهو عن نفسه من هذه التهم ويقول إنها حملة لطرده من الحكم ورئاسة الحكومة، فيما لم تؤكد الشرطة المعلومات عن استجواب نتنياهو الأحد، والذي تحدثت عنه وسائل الإعلام بإسهاب.

وهاجم نتنياهو الشرطة في أعقاب النشر بوسائل الإعلام أن الشرطة قد توصي بمحاكمته في ملفي "القضية 1000" و"القضية 2000"، اللتين يشتبه نتنياهو فيهما بالضلوع في أعمال فساد تصل إلى حد ارتكاب مخالفات رشوة وخيانة الأمانة. واتهم نتنياهو الشرطة بالتسريب لوسائل الإعلام واصفا التقارير بـ"تسونامي التسريبات".

ويخضع نتنياهو أيضا للتحقيق في فساد صفقة الغواصات والمعروف بـ"القضية 3000"، كما سيتم التحقيق في وقت لاحق بقضية حصول مقربين من نتنياهو على عمولات من صفقة شراء غواصات ألمانية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018