نتنياهو: توصيات الشرطة ستُرمى بسلة المهملات

نتنياهو: توصيات الشرطة ستُرمى بسلة المهملات
(أ ف ب)

اعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أنه لم يكن هناك أي وجود للفلسطينيين خلال فترة حكم المكابيين للبلاد، (سنة 163 ق.م)، وذلك ردا على قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والتي تقر بأن حائط البراق جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة.

ونقل موقع "يديعوت أحرنوت" الإلكتروني، قوله، مساء اليوم في فعالية دعم له بحزب "الليكود" نظمها أنصارُه، إن "الأمم المتحدة تدعي بأن الحائط الغربي (حائط البراق) أرض محتلة، ولكن لدي أنباء للأم المتحدة: كان لنا، وسيبقى لنا. إبان فترة المكابيين لم يكن هناك اي وجود للفلسطينيين".

وتابع: "استمرارا للمكابيين، نحن نجعل إسرائيل دولة قوية، وسلطتها هي العليا".

توصيات الشرطة إلى سلة المهملات

إلى ذلك، وفي سياق آخر، تطرق نتنياهو إلى التظاهرات الكبيرة التي تشهدها مدينة تل أبيب، مساء كل سبت منذ ثلاثة أسابيع، احتجاجا على تفشي الفساد في أروقة حكومته، وللمطالبة بمحاكمة نتنياهو نفسه بملفات الفساد التي تلاحقه، ووصفها بأنها "حملة صيد منظمة جدا".

واعتبر أنه "نظرا لكونهم عاجزين عن الفوز في صناديق الاقتراع، يفوزون بمظاهرات مقررة من المؤسسة الجديدة لليسار"، على حد وصفه.

وتابع: "بعد بضعة أشهر عندما تُعرف الحقيقة كاملة، سيتبين أنها كانت حملة صيد منظمة جدا".

ستقدم الشرطة توصياتها.. وماذا يعني

وشن نتنياهو هجوما جديدا على الشرطة الإسرائيلية على خلفية التحقيقات التي تجريها معه، معتبرا أن "أكثر من 60٪ من توصياتها تنتهي بـ لاشيء" .. وأن معظم التوصيات "لا تنتهي بلائحة اتهام .. بل تُرمى في سلة المهملات".

وبحسب تقرير لصحيفة "هارتس"، مساء اليوم، قال: "ستكون هناك توصيات، وماذا يعني ذلك؟ واقع الحال يقول، وأشك في أن الجمهور يعرف ذلك، أن الغالبية العظمى من التوصيات التي تقدمها الشرطة تنتهي بـ لا شيء.. يتم إرسال أكثر من 60٪ من توصيات الشرطة إلى سلة المهملات، ولا تقدم على الإطلاق لائحة اتهام".

وبهدف تأكيد حجته على أداء الشرطة الإسرائيلية "غير المثمر"، أورد رئيس الحكومة الإسرائيلية مثالا على صلة برئيس الدولة الإسرائيلية، رؤوفين ريفلين، وقال: "أوصت الشرطة بتقديم لائحة اتهام ضده، وبعد سنوات أقدم المستشار القضائي للحكومة على رمي توصية الشرطة هذه إلى سلة المهملات، وتم إغلاق الملف".

وتابع: "في حينه كان ريفلين رئيسًا للكنيست، وها هو اليوم رئيس الدولة".

وليست هي المرة الأولى التي يهاجم فيها نتنياهو الشرطة على خلفية التحقيقات التي تجريها معه، فقبل شهرين، في أعقاب تقرير إخباري بثته القناة الإسرائيلية الثانية بشأن استئناف الشرطة لتحقيقاتها معه، كتب نتنياهو على صفحة الفيسبوك الخاصة به، "منذ أن تولى ألشيخ مهامه، (روني ألشيخ، قائد الشرطة) أخذ قرارين مهمين: لا لمزيد من التسريبات من التحقيقات، وألا تصدر توصيات عن الشرطة".

وتابع: "ولكن منذ تعيين المستشار السياسي ليئور حوريف، مستشارا خارجيا للشرطة بتكلفة تقدر بملايين (الشواقل) على حساب دافعي الضرائب ومن دون مناقصة، تحولت التسريبات غير القانونية إلى تسونامي، والقرار بتجنب رفع توصيات اختفى وكأنه لم يكن".

ولاحقا عاد نتنياهو وقال إن ما نشره "لا يشكل تعديا على الشرطة ولا انتهاكا للقانون".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018