الملف 4000: التحقيق مع نتنياهو وساره تحت التحذير

الملف 4000: التحقيق مع نتنياهو وساره تحت التحذير
من الأرشيف

وصل محققو "الوحدة القطرية لمكافحة الجريمة الاقتصادية"، برئاسة إيلي أسياغ، وممثلو "السلطة للأوراق المالية"، صباح اليوم الجمعة، إلى مسكن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وذلك للتحقيق معه تحت التحذير للمرة الأولى في "الملف 4000".

وبشكل مواز، يجري التحقيق في مكاتب الوحدة "لاهاف 433" في اللد مع زوجة نتنياهو، ساره، بشأن ما تعرفه عن الملف ذاته، وعن علاقاتها مع إيريس ألوفيتش، زوجة مالك شركة "بيزك"، شاؤول ألوفيتش. وعلم أن التحقيق معها قد تحول إلى "تحقيق تحت التحذير".

ومن المرجح أن يجري في الوقت نفسه التحقيق مع ألوفيتش ومع المستشار الإعلامي المقرب من نتنياهو، نير حيفتس، لمواجهة نتنياهو وساره بالأجوبة.

ومن المتوقع أن يطالب المحققون نتنياهو بأجوبة حول شبهات خطيرة كشف عنها "شاهد الملك" في القضية، شلومو فيلبر، الذي أشغل منصب مدير عام وزارة الاتصالات في الفترة التي أشغل فيها نتنياهو منصب الوزير فيها.

إلى ذلك، وبالتزامن مع بدء التحقيق مع نتنياهو، نشرت الشرطة أن مسؤولا كبيرا سابقا في وزارة الاتصالات ومقربا جدا من رئيس الحكومة قد احتجز للتحقيق معه في القضية ذاتها، والذي كان مديرا لمكتب وزير الاتصالات في عهد نتنياهو، وكان مرشحا لمنصب المدير العام للوزارة قبل فيلبر.

وكان قد نشر يوم أمس، الخميس، أنه ستعرض على نتنياهو أدلة خطيرة تشير إلى أنه، خلافا لتعليمات المستشار القضائي للحكومة في حزيران/يونيو 2016، عمل، أثناء توليه منصب وزير الاتصالات، في شؤون تتصل بشركة "بيزك" وموقع "واللا"، رغم أنه كان على علاقة صداقة مع ألوفيتش. وتشير التقديرات إلى أنه سيتم التحقيق مع نتنياهو مرات أخرى في القضية.

كما نشر، يوم أمس، أنه سيطلب من ساره نتنياهو تقديم تفسيرات حول التسجيلات الصوتية التي تنضم فيها إلى مكالمة هاتفية مع إيريس ألوفيتش، ومع المدير العام لموقع "واللا"، إيلان يشوعا.

وبحسب صحيفة "معاريف"، فمن المتوقع أن يطلب طاقم التحقيق من رئيس الحكومة تنسيق موعد آخر لإجراء تحقيق آخر يواجه فيه مع فيلبر. وفي هذا السياق، تشير التقديرات إلى أن نتنياهو سيرفض المواجهة، مثلما فعل في "الملف 1000" عندما رفض المواجهة مع شاهد الملك في الملف، آري هارو، و"الملف 2000".

ولم تستبعد الصحيفة أن يطلب المحققون تمديد اعتقال ألوفيتش وحيفتس، يوم الأحد، على ضوء الأجوبة التي سيقدمها نتنياهو وساره.

يشار إلى أن المحامية يهوديت تيروش، من النيابة العامة للضرائب والاقتصاد، ترافق التحقيق من بدايته.

وكانت تيروش قد كشفت أمام قاضي محكمة الصلح في تل أبيب، علاء مصاروة، أن ألوفيتش مشتبه بتلقي رشوة تقدر قيمتها بنحو مليار شيكل، مقابل تقديم تغطية إيجابية لعائلة نتنياهو في موقع "واللا".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018