اعتقال نائب رئيس بلدية الاحتلال في القدس بشبهات فساد

اعتقال نائب رئيس بلدية الاحتلال في القدس بشبهات فساد
مبنى بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، صباح اليوم الإثنين، نائب رئيس بلدية الاحتلال في القدس، مئير ترجمان، إضافة إلى خمسة آخرين، وذلك بشبهة "ارتكاب مخالفات الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، واستخدام المنصب بشكل سيئ، وارتكاب مخالفات ضريبية".

وعلم أن ترجمان، الذي مدد اعتقاله لأربعة أيام، مشتبه بتلقي رشوة من رجال أعمال ومستثمرين في القدس، مقابل الدفع بمصالح تتصل بهم.

وبحسب الشبهات، فإن رجل الأعمال موشي هابا كان كفيلا لترجمان في قرض، وذلك في إطار رشوة في العام 2016. كما يجري التحقيق بحصول ترجمان على مبلغ 200 ألف شيكل من رجل الأعمال نفسه.

وقال ممثل الشرطة في المحكمة إن "الحديث عن قضية فساد عام تجمع بين الثروة والسلطة في بلدية القدس"، في حين نفى ترجمان الشبهات المنسوبة إليه.

وبحسب صحيفة "هآرتس" فإن رجل أعمال وقريب لترجمان قد اعتقل، إضافة إلى شريكين له في قاعة مناسبات في المدينة. وتشير الشبهات إلى أن ترجمان قدم مساعدة لرجال الأعمال في مشروع واحد، على الأقل، رغم أنه تقرر وجود تعارض مصالح بينه وبينهما.

يذكر أن ترجمان كان قد أعلن، مؤخرا، نيته التنافس على رئاسة بلدية الاحتلال في القدس في الانتخابات القادمة. وقبل بضعة شهور عقد مؤتمرا كبيرا في قاعة "أرتميسيا"، التي اعتقل صاحبها في إطار هذه القضية.

وبحسب الشبهات، فإن ترجمان لم يدفع مقابل استئجار القاعة، مقابل تقديم المساعدة لرجل الأعمال في الحصول على تراخيص لبناء غير قانوني في المكان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018