نتنياهو يهاجم مندلبليت مباشرة: "يحيك ملفات"

نتنياهو يهاجم مندلبليت مباشرة: "يحيك ملفات"
نتنياهو، يوم الأحد الماضي (أ.ب.)

هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، المستشار القضائي لحكومته، أفيحاي مندلبليت، بشكل مباشر في أعقاب تصريحات أدلى بها الأخير في مقابلة أجرتها معه القناة 12 التلفزيونية وبثتها مساء أمس، السبت، حول ملفات فساد يشتبه بها نتنياهو. واتهم نتنياهو المستشار القضائي بأنه "حاك ملفات" ضده.

وقال نتنياهو إن تقرير القناة التلفزيونية الذي جرى بثه عشية قرار المستشار القضائي بشأن ملفات نتنياهو هو أمر مقلق. وكتب نتنياهو في صفحته في "فيسبوك" أنه "حتى مراسل ’هآرتس’ اضطر إلى الاعتراف بأنه تجري هنا حملة صيد (ضد نتنياهو). ويتضح أنه طوال عام لم تحقق الشرطة بمخالفات، وإنما بحثت عن مخالفات ضدي. ويسمون هذا ’حياكة ملفات’".

واعتبر نتنياهو أن المستشار تعاون مع القناة 12، في التوقيت الحالي، وأن هذا الأمر "غير مسبوق في تاريخ القضاء الإسرائيلي ويطرح علامات استفهام. ولدى أمورا خطيرة لأقولها حول ما شاهدناه هذا المساء وسأقولها بعد عودتي من الجولة السياسية إلى تشاد"، التي توجه إليها أمس.

وأكد مندلبليت خلال المقابلة أنه مستمر في العمل على ملفات نتنياهو كي يصدر قرارا بشأنها في الفترة القريبة. وقال إنه عندما تم الإعلان عن موعد الانتخابات العامة للكنيست، التي ستجري في التاسع من نيسان/أبريل المقبل، "لم يحدث شيئا ولم يشوش برامجه. وعليّ أن أقوم بعملي بأسرع ما يمكن. ولكن بالطبع، من التنازل عن العمل المهني الجذري".

ورفض مندلبليت أقوال نتنياهو إنه ليس شرعيا تقديم لائحة اتهام ضده قبل فترة قصيرة من الانتخابات، وقال "إنني أقوم بعملي ولا أتطرق إلى أي شيء آخر".

وأضاف "أنا مؤمن فعلا بأنه في دولة ديمقراطية يكون حكم القانون واحد لأي إنسان، من المواطن البسيط وحتى رئيس الحكومة. هكذا كان وهكذا ينبغي أن يكون دائما. ونحن نميل إلى عدم التعامل مع طبيعة الإنسان. وعندما يتم تعيين مستشار قضائي في المنصب، وليس مهما من عيّنه، فإنه يتوقف عن أن يكون ملتزما تجاه من عينه، لأنه يعلم أنه ملتزم بمهنيته فقط".

وتابع مندلبليت "أنا مهني. وأعمل بموجب الأدلة وهذا كل شيء. يحظر السماح بأن تؤثر التهجمات وهي لن تؤثر. وينبغي إفساح المجال أمام الجهاز المهني بممارسة عمله. توجد مؤسسة المستشار القضائي للحكومة وهذه ورديتنا. ولرئيس الحكومة حق البراءة، وإذا جرى استجواب، فإنه ينبغي سماع أقواله بشكل منفتح. وهذه مسؤوليتي وأنا أعرف كيفية تحملها".