استطلاع: ليفني هي الأكثر حظا في منافسة نتنياهو ولكنها تحصل على أقل من نصف أصواته

استطلاع: ليفني هي الأكثر حظا في منافسة نتنياهو ولكنها تحصل على أقل من نصف أصواته

كشف استطلاع للرأي في إسرائيل نشرته صحيفة "هآرتس"، اليوم الخميس، عدم وجود منافس جدي أمام رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في الانتخابات القادمة.
وأوضح الاستطلاع أن نتنياهو سينجح بسهولة في هزيمة منافسيه المحتملين من تيار يسار الوسط، مشيرة إلى أن الناخبين يعتبرونه أنسب بكثير لمنصب رئيس الوزراء من أي من منافسيه.

ووفقا للاستطلاع، زادت قوة التيار المتشدد وحزب الليكود اليميني إلى 68 مقعدا في الكنيست، فيما تراجع تيار "يسار الوسط" إلى 52 مقعدا ، مقارنة بقوة التيارين في الانتخابات السابقة.

وأوضح الاستطلاع أن المرشح الذي سيحصل على أكبر دعم بعد نتنياهو سيكون وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني التي اعتزلت العمل السياسي، إلا أنها تفكر في العودة إلى معترك السياسة، ولكنها لم تحصل إلا على نصف الدعم الذي حصل عليه نتنياهو (57% و 28%).

وكانت ليفني قد خسرت انتخابات رئاسة حزبها المعارض كاديما لصالح شاؤول موفاز وأطاح بها زملاؤها في الحزب من الساحة السياسية، إلا أنها لا تزال تعد مرشح المعارضة الأبرز.

وأشارت الصحيفة إلى أن أعضاء كاديما ربما يندمون على التصويت لصالح موفاز في آذار/ مارس الماضي. ولا شك أن الكثير منهم يرغبون في عودة ليفني أو رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت، أو الاثنين معا.

والمرشحون المحتملون الآخرون هم أولمرت، الذي لم يقرر بعد العودة إلى السياسة، ووزير الأمن إيهود باراك زعيم حزب الاستقلال وموفاز زعيم حزب كاديما وشيلي يحيموفيتش زعيمة حزب العمل.

وتوضح نتائج الاستطلاع أن نتنياهو سيكون رئيس الوزراء الإسرائيلي المقبل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018