نتنياهو يسعى لتقليل أضرار المتطرفين في قائمته ويعلن رغبته بالإبقاء على بيغن ومريدور

نتنياهو يسعى لتقليل أضرار المتطرفين في قائمته ويعلن رغبته بالإبقاء على بيغن ومريدور

تواصلت منذ الليلة الردود على هوية المرشحين في لائحة مرشحي الليكود للكنيست، بعد أن أظهرت النتائج فوز عدد كبير من المتطرفين في الحزب في أماكن متقدمة، بدءا من رئيس الكنيست روبي ريفلين وانتهاء بانتخاب زعيم جماعة "القيادة اليهودية" موشيه فيغلين، مقابل هزيمة ثلاثة من كبار الوزراء في حكومة نتنياهو وهم بني بيغن ودان مريدور وميخائيل إيتان.

وقد سارع نتنياهو، بعد نشر النتائج إلى إعلان احتفائه  بالقائمة واصفا قائمة الليكود المنتخبة بأنها "نخبة وطنية وشابة ستضمن عودة الليكود للحكم"، لكن نتنياهو سارع أيضا إلى محاولة تخفيف الأضرار الناجمة عن قائمة متطرفة فأعلن أنه لن يتخلى عن الوزيرين بيغن ومريدور معلنا عزمه تعيينهما في الحكومة القادمة ومنحهما حقائب وزارية. وأشار نتنياهو إلى أنه كبر في القدس مع مريدور وبيغن وريفلين، وأنهم جميعا ترعرعوا على فكر جابوتينسكي وأنه يعتزم الحفاظ على هذا الفكر والميراث.

ومع أن النتائج بينت تراجع قوة ومكانة عدد من وزراء الحكومة إلا أن الاعتقاد السائد بأن نتنياهو ينوي ترشيحهم مجددا لمناصب وزارية دون أخذ موقعهم على قائمة المرشحين كمقياس أساسي. وفي هذا السياق أعلن الوزير يوفال شطاينتس الذي حصل على الموقع السادس عشر  أن ذلك لن يحول دون مواصلته عمله وزيرا للمالية أو وزيرا في وزارة مهمة.

أما وزير التربية والتعليم، غدعون ساعر، الذي حاز على المكان الأول في الانتخابات الداخلية، فأشار إلى وجوب أخذ الجيل بالحسبان كعامل لعب في تحديد موقع ونجاح مرشحين مقابل هزيمة وزراء، قال ساعر أنهم في الكنيست منذ الثمانينات (في إشارة منه إلى ميخائيل إيتان ودان مريدور).

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018