بأغلبية كبيرة: لجنة الانتخابات المركزية ترفض شطب "عوتسما ليسرائيل"

بأغلبية كبيرة: لجنة الانتخابات المركزية ترفض شطب "عوتسما ليسرائيل"

رفضت لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية، اليوم الخميس، بأغلبية 17 عضوا مقابل 3، وامتناع اثنين، شطب قائمة "عوتسما ليسرائيل" للكنيست الـ19 لكون أعضائها يحرضون على العنصرية.

وكان قد قدم الطلب لشطبها من قبل التجمع الوطني الديمقراطي والجبهة الديمقراطية وهيئة مكافحة العنصرية.

كما رفضت لجنة الانتخابات المركزية شطب القوائم اليهودية الحريدية بسبب استبعاد النساء من قوائم المرشحين فيها. وقد رفضت اللجنة طلب الشطب بأغلبية 21 عضوا.

وقال ممثل الهيئة لمكافحة الإرهاب إن العنصرية أصبحت "ماركة". وطالب بشطب "عوتسما ليسرائيل" بادعاء أن مرشحيها لا يتوقفون عن التحريض، وليس فقط ضد العرب وإنما ضد مجموعات أخرى. وأضاف أن هذا التحريض يترجم على شكل عنف على أرض الواقع.

من جهته قال المحامي علاء محاجنة إن شطب القائمة العنصرية فرصة لتنظيف ما تبقى من البوليتيكا الإسرائيلية، وأن قادة الحزب وكثيرين من الناشطين فيه يواصلون طريق الراف مئير كهانا وحركة "كاخ" التي أعلن عنها منظمة إرهابية.

وقال محاجنة: "لقد قررت اللجنة شطب ترشيح النائبة العربية الأولى المنتخبة من قبل حزب عربي، ليس لكونها عنصرية، ولا لكونها غير ديمقراطية، وإنما لأنها تتحدى ببرنامجها السياسي الأحزاب العنصرية". وهنا تدخل الفاشي إيتمار بن غفير، مرشح من قبل "عوتسما ليسرائيل"، وقال إن "شطب النائبة زعبي بسبب كونها إرهابية".

من جهته ادعى ممثل المستشار القضائي للحكومة، المحامي عنر هليمان، إنه على الرغم من أن المستشار القضائي للحكومة أيد قبل عدة سنوات شطب باروخ مارزل، المرشح اليوم في القائمة، إلا أنه لا يوجد أدلة كافية لذلك.

من جهته قال إيتمار بن غفير إنه "ليس ضد العرب، وإنما ضد من ليس مخلصا لدولة إسرائيل.. ضد من يجلس في الكنيست ويرغب بمحو إسرائيل". على حد تعبيره.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال المداولات كان عضو الكنيست بن آري يجلس وأمامه كتاب "حياة ونظرية الراف مئير كهانا". وردا على الادعاءات بأنه يمثل كهانا في الكنيست، أجاب: "ما الأفضل؟ أن أكون ممثلا لـ(عزمي) بشارة؟ لـ(حسن) نصر الله؟ لـ(خالد) مشعل؟".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018