تأييد واسع للتجمع بشعب؛ عبد الفتاح: نحن حزب التحدي

تأييد واسع للتجمع بشعب؛ عبد الفتاح: نحن حزب التحدي

نظم التجمع الوطني الديمقراطي – فرع شعب، اجتماعا تنظيميا للطاقم الانتخابي، حضره العشرات من أعضاء التجمع ومؤيديه، وذلك بحضور كل من أمين عام التجمع الوطني عوض عبد الفتاح، ونائبه مصطفى طه، وعضو اللجنة المركزية ذياب عكري، ومركز الحملة الانتخابية في شعب سعيد خطيب.

كما نُظّمت في بيت السيد بيت السيد جابر سعيد (أبو بلال)، حلقة بيتية التقى فيها عبد الفتاح وطه بعدد من أهالي شعب، والذين أبدوا دعمهم وتأييدهم للتجمع ومرشحيه.

ذياب عكري: أهالي شعب معروفون بتاريخهم النضالي، واحتضانهم للتجمع ليس غريبًا

وخلال اللقاءات تحدث السيد سعيد خطيب، مركز الحملة الانتخابية في شعب، مرحبا بالحضور ومباركا المجهود الذي يبذلونه من أجل تحقيق أكبر إنجاز للتجمع، ومؤكدا على ضرورة دعم الحركة الوطنية متمثلة بالتجمع.

أما ذياب عكري، عضو اللجنة المركزية في التجمع، فقد شكر بدوره الحضور وكل من لبى نداء الحركة الوطنية ممثلة بالتجمع، سعيا إلى جعلها القوة المركزية في ساحة الداخل الفلسطيني السياسية، وأضاف أنه "ليس من الغريب رؤية هذا الاحتضان من أهالي شعب للتجمع، حيث أن  لها تاريخ طويل من المقاومة والنضال قبل النكبة وبعدها، واعدا أنصار التجمع أن تكون هذه الانتخابات بادرة خير لإعادة الحراك السياسي للتجمع في شعب بقوة وزخم أكبر."

مصطفى طه: هذا التأييد الكبير بحاجةٍ إلى عملٍ جاد واستثمارٍ لكل الجهود

ثم تحدث نائب الأمين العام للتجمع، السيد مصطفى طه، معبرا عن سعادته بهذا الحشد الكبير والالتفاف الواسع حول التجمع في القرية، ثم شكر الحضور والقائمين على الحملة الانتخابية في شعب قائلا: "شعب هي إحدى القرى المهمة في الجليل، وعلينا أن نعمل بجد لجعل فرع شعب ينشط سياسيا بصورة كبيرة وواضحة."

وشكر طه السيد عصام سعدة والأستاذ يوسف فاعور على المجهود الذي بذلوه طوال سنين كثيرة، حاملين هم الحركة الوطنية في شعب لينقلوها إلى الجيل الجديد، ثم أضاف: "إن هذا الالتفاف الكبير الذي نشهده في شعب، نحسه بكل بلدة وبلدة نزورها، وهو تأكيد على أصالة أهالي شعب وأهلنا في كل بلدة عربية، ومساندتهم ومدافعتهم عن الحركة الوطنية"، مؤكدا "أن التجمع يستشعر هذا التأييد الكبير، وأن هذا التأييد بالمقابل بحاجة إلى عمل جاد، وإلى واستثمار كل الجهود وترجمته إلى أصوات في صناديق الاقتراع."

عوض عبد الفتاح: تقوية التجمع يعني تقوية مشروع إعادة بناء لجنة المتابعة وانتخابها مباشرة

بدوره، قدم أمين عام التجمع، السيد عوض عبد الفتاح، مداخلة حول أهمية الأحزاب في بناء المجتمع، وأهمية مساندة التجمع في هذه المرحلة بالذات كي يقوى ويكون الصوت الأعلى في مواجهة سياسات المؤسسة الحاكمة، مبينا أن تقوية التجمع تعني تقوية برامجه وسياساته وخاصة مشروع إعادة بناء لجنة المتابعة وانتخابها مباشرة، وبالتالي تحويلها إلى جسم قادر على أن يقود نضال شعبنا بنجاعة والاستجابة لاحتياجات الناس بشكل أفضل.

تميزنا بتحدي المؤسسة، وهي تلاحقنا لفكرنا ومشروعنا النهضوي

وتحدث عبد الفتاح كذلك حول قضية شطب التجمع والنائبة حنين زعبي، والملاحقات السياسية التي يتعرض لها الحزب منذ التأسيس، قائلا: "نحن حزب التحدي، دائما تميزنا بتحدينا للصهيونية والنظام العنصري، ونحن نسعى إلى توسعة دائرة الديمقراطية الإسرائيلية الضيقة بشكل دائم، بل وتجاوزها."

مضيفا: "ما ملاحقتهم لنا إلا تأكيدا على صدق درب التجمع ونهجه، وهو ليس ملاحقة لأشخاص، إنما للفكر السياسي والمشروع النهضوي الشامل الذي يحمله التجمع." 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018