تجمع أم الفحم يعقد ندوة شبابية بحضور هبة يزبك

تجمع أم الفحم يعقد ندوة شبابية بحضور هبة يزبك

عقد حزب التجمع الوطني الديموقراطي - فرع أم الفحم، نهاية الأسبوع الماضي، في مقره الرئيسي، ندوة شبابية التقى خلالها مرشحة الشباب هبة يزبك، وهي المرشحة السادسة في قائمة التجمع.

قامت بافتتاح الندوة المحامية حنين إغبارية، مرحبة بالمرشحة هبة يزبك، وقد أثنت على جهود شبيبة التجمع في أم الفحم ودورهم في إنجاح وإقامة الندوة الشبابية، وأعربت عن سعادتها من الوجوه الشبابيه الجديدة والالتفاف الشبابي الفحماوي الواسع حول حزب التجمع الوطني الديموقراطي، وتلبيتهم دعوته لحضور الندوة وللمشاركة في النقاش والحوار، وحثتهم على أهمية التواصل مع فرع التجمع في أم الفحم كونه عنوانا لقضايا وهموم الشباب.

بدوره، قال مركز فرع أم الفحم، عامر قحاوش: "إن الأحزاب، وخصوصًا أحزاب المعارضة، لا تقاس إنجازاتها بأدائها البرلماني فقط، وهذا أيضًا لا يقاس فقط بعدد القوانين التي يتم تمريرها، إنما أيضا بعدد القوانين التي يتم التصدي لها أيضًا، والتي إذا تم تمريرها ستزداد ظروف المعيشة لدى العرب سوءًا، مثل قانون الخدمة المدنية وغيرها. جهود الأحزاب تقاس أيضًا بتواجدها في الشارع، وعملها بين الناس والتحامها معهم."

وأضاف أن "التجمع في أم الفحم كان سباقًا، بل والوحيد أحيانًا، في إخراج المشاريع والفعاليات الاجتماعية إلى النور، الشيء الذي يجعل التفاف الشبيبة حوله يعتبر الالتفاف الأقوى."

وأنهى قحاوش كلامه بتعداد الفعاليات والمشاريع التي أقيمت في البلد، مثل محاربة العنف، والأمسيات الثقافية، والندوات المختلفة.

وتحدث أيضا في اللقاء، عضو سكرتاريا التجمع والمربي الأستاذ سعيد مصطفى، مشددا على أهمية دور الشباب باتخاذ القرار فيما يتعلق بالتصويت إلى حزب وطني يعرف ويهتم بمصالحهم، بل ويضعهم في المركز أيضا. وأردف قائلا: "في هذه المرحلة من حياة الشباب، يبدأ الاهتمام بالأمور المهمة، والتي تخص مستقبله مثل التعليم والعمل، وعليه، من هذا المنطلق، أن يكون واعيا إلى أنه لا بد وأن يهتم بالشؤون السياسية وبالواقع الذي يعيشه، لأن السياسة ترتبط ارتباطا مباشرا بالإمكانيات التي تتاح أمامه لاتخاذ القرار، ولذلك عليه أن يدعم حزبًا مثل التجمع، لأنه يطرح مشروعًا سياسيًّا يحمي حاضره ومستقبله."

أما المرشحة السادسة، هبة يزبك، فقد بدأت الحديث بشكرها لفرع التجمع في أم الفحم لدعوتها وإتاحة الفرصة لها للتواصل والحوار مع شباب أم الفحم ، وقدت تحدثت عن ضرورة التصويت للأحزاب العربية عامة، ولحزب التجمع بالأخص، وألا يكون الناس لا مبالين.

وتحدثت يزبك عن دور حزب التجمع الوطني الديموقراطي في صقل الوعي الوطني والسياسي والحفاظ على الهوية الفلسطينية لدى جيل الشباب، وعن أن حزب التجمع أعاد تشكيل المشهد السياسي للفلسطينيين في الداخل، وعن كونه حزب له بوصلة ومشروع يحمل الهم القومي واليومي، متميزا عن باقي الأحزاب، وبكونه الحزب الوحيد الذي أجرى تحصينا للمرأة في قائمة المرشحين، وهو الحزب الوحيد أيضا الذي في تركيبة قائمته الانتخابية مرشح للشباب، كون حزب التجمع حزب يضع قضايا الشباب في المركز.

يذكر أن هذه الندوة واحدة من سلسلة حلقات شبابية سابقة عقدها التجمع في أم الفحم خلال الشهر الماضي، شارك بها المئات من شباب المدينة، ومصوتون جدد، التقوا خلالها كلًّا من النواب جمال زحالقة، وحنين زعبي، وباسل غطاس. وقد تميز الشباب بمستوى عالٍ من الحوار والنقاش، وبوعي سياسي وهم الوطني كبيرين، مؤكدين على أن التجمع الوطني الديموقراطي هو عنوان الشباب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018