مرة أخرى أولمرت يهاجم نتانياهو سياسيا واقتصاديا

مرة أخرى أولمرت يهاجم نتانياهو سياسيا واقتصاديا

هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق، إيهود أولمرت، مرة أخرى اليوم الخميس، رئيس الحكومة الحالي بنيامين نتانياهو، وذلك بسبب أداء الأخير تجاه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وبسبب الوضع الاقتصادي الذي وصلت إليه إسرائيل.

وقال أولمرت إنه لا يعرف من سيكون رئيس الحكومة بعد أربع سنوات، ولكنه يعرف بالتأكيد من هو رئيس الولايات المتحدة في السنوات الأربع القريبة. وتساءل موجها حديثه للإسرائيليين عن مصلحة إسرائيل في الدخول في معركة مع الرجل الأقوى في الولايات المتحدة.

كما تساءل "ممن ستأخذ إسرائيل قطع الغيار؟ من أعضاء مركز الليكود؟"، مشيرا إلى أنه بالرغم من تقليص ميزانية الأمن الأمريكية فإن أوباما واصل تمويل "القبة الحديدية"، وأكد على أنه لن يسمح بأن تفقد إسرائيل تفوقها.

وفي حديثه في تل أبيب أمام "جمعية أصدقاء جامعة حيفا"، قال إنه لم يسمع من قبل رئيسا يتحدث عن مخاوفه على بقاء إسرائيل نتيجة للسياسة التي تتبعها هي نفسها. وبحسبه فإن كل ذلك بسبب "الرفض في المجال السياسي".

وقال أيضا إنه لا يعرف ماذا ستكون نتائج الانتخابات، ولكنه يعرف أن استمرار الحكومة الإسرائيلية في التلاعب السياسي للحفاظ على بقائها لن ينجح.

ووصف أولمرت الحكومة الحالية بأنها "كانت رافضة للسلام في السنوات الأربع الأخيرة، وعملت كل شيء لاستفزاز القسم المعتدل وطالب السلام في القيادة الفلسطينية، وخلقت وضعا يشجع المتطرفين". على حد تعبيره.

كما هاجم أولمرت في خطابه السياسة الاقتصادية لنتانياهو، وادعى أن الوضع الاقتصادي غير المستقر هو السبب الذي جعل نتانياهو يتوجه نحو الانتخابات. مشيرا إلى أن إسرائيل تواجه عجزا مضاعفا عما كان مقررا.

وأشار أولمرت أيضا إلى أن ميزانية الأمن تقارب 120% من الميزانية التي تمت المصادقة عليها.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018