مهرجان انتخابي ضخم للتجمّع في الجامعة العبريّة؛ زحالقة: القوميّة بالنسبة لنا ضرورة حياة

مهرجان انتخابي ضخم للتجمّع في الجامعة العبريّة؛ زحالقة: القوميّة بالنسبة لنا  ضرورة حياة
جانب من الحضور

نظّم التجمّع الطلابي الديمقراطي في الجامعة العبريّة في القدس المحتلّة (الثلاثاء - 15.01.2013)، مهرجانًا إنتخابيًا للتجمّع، حضره ما يقارب 350 طالب وطالبة، بمشاركة المرشّح الأوّل في قائمة التجمّع الوطني الديمقراطي الإنتخابيّة، الدكتور جمال زحالقة، والكاتب الشاب إياد برغوثي عضو اللجنة الإعلاميّة الإنتخابيّة، والفنّانين سلام أبو امنة وأيمن نحّاس.

افتتحت المهرجان الطالبة يارا عثامنة، بتحيّة للأسير سامر العيساوي (ابن مدينة القدس) المُضرب عن الطعام منذ 175 يومًا، واللذي تزداد حالته سوءًا يومًا بعدَ يوم. 

تحدّثت عثامنة عن دور التجمّع الطلابي الديمقراطي في الجامعة من حمل قضايا شعبه والتفاعل معها، والتشديد على التمسّك بالهويّة الفلسطينيّة في وجه محاولات الأسرلة الدائمة، وأهميّة وضع مشاكل الطلاب العرب اليوميّة في مقدمة النضال السياسي للحركة الطلابيّة.

في مداخلة الكاتب التجمّعي إياد برغوثي، تطرّق إلى أهميّة المشاركة السياسيّة لدى الطلّاب، وعن المعنى السياسي والاجتماعي والثقافي للتصويت للتجمّع، وقام بفتح المجال للأسئلة من الطلاب وأجاب عليها، تمحورت الأسئلة بالأساس حول جدوى دخول البرلمان، وسبب فشل التحالف الإنتخابي بين القوائم العربيّة.

افتتح الدكتور جمال زحالقة المرشّح الأوّل في القائمة الإنتخابيّة للتجمّع كلمته بدعوة الطلاب جميعًا للخروج للتصويت في يوم الإنتخابات ودعم التجمّع والأحزاب العربيّة في مواجهة الأحزاب الصهيونيّة واليمين الفاشي.

ونوّه زحالقة إلى أن عدم التصويت يصُب في مصلحة الكتلة الكبيرة (الليكود بيتنا)، وتطرّق أيضًا إلى دعوات المُقاطعة، وشدّد على أنها تصح في ظروف "ثوريّة كاسحة" فقط، ومن غير المعقول طرحها كشعار ليوم الإنتخابات بدون مشروع بديل.

كما وركّز على أهميّة وجود التجمّع كحزب قومي وقال "التجمّع هو حزبً  قوميً وهذا ليسَ خيارًا، لأنّ القوميّة بالنسبة لنا هي ضرورة حياة وضرورة وجود"، وأضاف انه بدون الرابط القومي الذي يجمع بين جميع أبناء شعبنا، نتحوّل إلى طوائف وعائلات ومجموعات تتناحر فيما بينها.
وختم زحالقة بحديثه عن قائمة التجمّع الوطني الديقراطي البرلمانيّة بالقول أنها تُمثّل تركيبة شعبنا من كافة الديانات والأماكن، وتضم كذلك نساءً، رجالًا  وشبابًا.

هذا وقد أمتع الفنّان الكوميدي أيمن نحّاس جمهور الطلاب بعرضه الكوميدي الساخر، الذي تناول به عدّة قضايا إجتماعيّة وحياتيّة.

واختتم المهرجان الإنتخابي، بالفقرة الغنائيّة التي قدّمتها الفنانة سلام أبو آمنة، وبدأتها بالنشيد الوطني الفلسطيني "موطني"، وتفاعل الطلّاب مع أغانيها الوطنيّة والثوريّة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018