استطلاع: 70% من الإسرائيليين غير راضين عن أداء أولمرت، 66% لا يصدقونه، 82% غير راضين عن أداء بيرتس..

استطلاع: 70% من الإسرائيليين غير راضين عن أداء أولمرت، 66% لا يصدقونه، 82% غير راضين عن أداء بيرتس..

بين استطلاع للرأي أجرته صحيفة "هآرتس" بواسطة شركة "ديالوغ" وإشراف البروفيسور كميل فوكس، أن غالبية الإسرائيليين غير راضين عن أداء رئيس الحكومة إيهود أولمرت، ووزير الأمن عمير بيرتس، كما أشار إلى أن غالبية الإسرائيليين لا يصدقون أولمرت. وفي المقابل بين الإستطلاع أن الليكود هو القوة الأولى في حال أجريت الإنتخابات اليوم، وذلك على حساب "كديما" و"العمل" و"المتقاعدين".

وجاء في الإستطلاع أن 70% من الإسرائيليين غير راضين عن أداء إيهود أولمرت كرئيس للحكومة، مقابل 20% فقط عبروا عن رضاهم، فيما كانت إجابة 10% من المستطلعين "لا أعرف".

ولدى سؤال المستطلعين عما إذا كانوا يصدقون إدعاءات أولمرت بشأن القضايا المتعلقة به والتي يجري التحقيق فيها، أجاب 66% من المستطلعين أنهم لا يصدقونه، مقابل 21% فقط. فيما رفض الباقون الإجابة.

وفي المقابل، فقد أشار الإستطلاع بشكل قاطع إلى أن 67% من المستطلعين يعتقدون أن مراقب الدولة، ميخا ليندنشتراوس، يقوم بوظيفته كما يجب، مقابل 12% فقط يعتقدون أنه يلاحق أولمرت بشكل شخصي، كما يدعي المقربون منه.

كما يعتقد 39% أن الحكومة بتركيبتها الحالية، مع ليبرمان، أفضل منها بدونه، مقابل 35%.

وحول أداء عمير بيرتس كوزير للأمن، أجاب 82% من المستطلعين أنهم غير راضين، مقابل 14% أجابوا بالإيجاب، فيما أجاب بـ"لا أعرف" 4%.

أما بالنسبة لأداء بنيامين نتانياهو كرئيس للمعارضة، فقد أجاب 45% بأنهم راضون عن أدائه، مقابل 43% عبروا عن عدم رضاهم، فيما أجاب بـ"لا أعرف" 12%.

وحصلت تسيبي ليفني كوزيرة للخارجية على رضا 51% من المستطلعين على أدائها، مقابل 35%، وأجاب بـ"لا أعرف" 14%.

كما سئل المستطلعون عن موقفهم من ضم إيهود براك إلى الحكومة، فأجاب 27% فقط بأنهم يؤيدون ضمه، مقابل معارضة 60%.

كما فحص الإستطلاع نتائج الإنتخابات لو أجريت اليوم، فكانت النتائج كالتالي: "كديما" تحصل على 17 مقعداً فقط، "العمل" 14 مقعداً، "الليكود" 28 مقعداً، "شاس" 11 مقعداً، "يسرائيل بيتينو" 15 مقعداً، "إيحود ليئومي- الإتحاد القومي" 9 مقاعد، "المتقاعدون" يحصلون على مقعدين فقط، "يهدوت هتوراه" 7 مقاعد، "ميرتس" 6 مقاعد، الأحزاب العربية 11 مقعداً.

واستطلع المشاركون حول رئاسة حزب العمل بين عدد من المتنافسين، فكانت النتائج كالتالي: أوفير بينيس حصل على 18%، عامي أيالون 18%، إيهود براك 18%، عمير بيرتس 16%، داني ياتوم 11%، أفيشاي بروفرمان 3%، فيما أجاب 3% بـ"لا أعرف"، مقابل 7% رفضوا التصويت لأي من المرشحين الستة.

وفي الشأن السياسي قال 38% أنهم يؤيدون إجراء مفاوضات مع الفلسطينيين، في حين فضل 9% الإنسحاب بشكل أحادي الجانب من الضفة الغربية، فيما أيد بدء المفاوضات مع سورية 16% فقط.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018