غالبية الإسرائيليين: الجيش استخدم قوة غير مفرطة خلال العدوان

غالبية الإسرائيليين: الجيش استخدم قوة غير مفرطة خلال العدوان

اعتبرت الأغلبية الساحقة من الإسرائيليين أن الجيش الإسرائيلي استخدم "قوة غير مفرطة" أو "ملائمة" خلال عدوان "الجرف الصامد" على قطاع غزة، وعبروا عن تأييدهم لتقييد حرية التعبير عن الرأي خلال الحرب وعدم توجيه انتقادات للجيش.

وجاء في استطلاع "مؤشر السلام"، الذي يصدر عن "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" وجامعة تل أبيب، الذي نشر اليوم الثلاثاء، وشمل اليهود فقط، أن 45% يعتقدون أنه تم استخدام "قوة غير مفرطة" فيما اعتبر 48% أنه تم استخدام قوة "ملائمة" خلال العدوان على غزة، غير آبهين بالأهوال الحاصلة في القطاع بسقوط أكثر من 2000 شهيد وعشرة آلاف جريح وإلحاق دمار هائل.

ومنح 97% من المشاركين في الاستطلاع علامة امتياز لأداء الجيش خلال العدوان وقال 97% إن أداء الجيش خلال العدوان كان "جيد جدا" أو "جيد".

وقال 58% إنهم يؤيدون تقييد حرية التعبير عن الرأي خلال الحروب فيما عارض 39% تقييد حرية التعبير. ورغم مظاهر العنصرية التي تغرق إسرائيل، إلا أن 76% اعتبروا أنه تم الحفاظ على حرية التعبير خلال العدوان.

وقال 92% منهم إن شن العدوان على غزة كان "مبررا". وقال 58% إنه يتعين على إسرائيل محاربة حماس حتى إسقاطها وعدم الاستجابة لأي طلب من جانبها من أجل وقف إطلاق النار.

واعتبر 42.5% إن إسرائيل حققت معظم أهداف الحرب على غزة، بينما قال 53% إنها حققت قسما من أهدافها، وفقط 2% قالوا إنها لم تحقق شيئا.

وفي المقابل قال 77.5% من المواطنين العرب إن إسرائيل لم تحقق شيئا بعدوانها، واعتقد 8% أن العدوان حقق كل أهدافه وقال 5% إنه تم تحقيق معظم الأهداف.

ورأى 58% أن الوساطة المصرية في المفاوضات لوقف إطلاق النار هي وساطة "نزيهة"، بينما قال 55% من العرب أن هذه الوساطة "نزيهة". وقال 63% من اليهود إن "العالم كله ضدنا".

واعتبر 71% من اليهود أن ثمة احتمالا ضئيلا بأن يؤدي العدوان الحالي إلى تهدئة دائمة