الاحتلال يصدر 500 تصريح لتجار غزيين

الاحتلال يصدر 500 تصريح لتجار غزيين
معبر بيت حانون/ إيرز (أ ب أ)

أصدرت الحكومة الإسرائيلية أوامر تقضي بإصدار تصاريح تتيح لـ500 تاجر من قطاع غزة المحاصر بالدخول إلى إسرائيل، وذلك في خطوة إضافية ضمن تفاهمات "التهدئة" مع حركة "حماس"، حسبما ذكرت هيئة البث الإسرائيلي "كان"، في تقرير نشرته مساء اليوم، الإثنين.

وذكر مراسل الشؤون العسكرية للقناة، روعي شارون، أن منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، كميل أبو ركن، تلقي خلال الأيام الماضية، تعليمات من القيادة السياسية، للموافقة على دخول 500 تاجر إضافي من قطاع غزة إلى إسرائيل.

ولفتت القناة إلى أن هذا العدد يضاف إلى 5 آلاف تاجر من غزة سبق وحصلوا على تصاريح دخول إلى إسرائيل. واعتبرت أن هذه الخطوة تأتي في ظل ما وضفه مراسلها العسكري بـ"التقدم في جهود التسوية مع حركة حماس".

ولفت إلى أنه حال استمر الهدوء في قطاع غزة، فمن المتوقع أن تصادق الحكومة على إدخال عمال من القطاع للعمل في إسرائيل، وهي الخطوة التي يعارضها جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شاباك) حاليًا.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من حركة "حماس"، إلا أن الحركة كانت قد نفت في 30 كانون الأول/ ديسمبر الماضي عقد أي محادثات للهدنة مع إسرائيل.

ونقلت "كان"، حينها، عن مصدر قالت إنه "مسؤول في حركة حماس" اعتبار الحركة أنه "لا تقدم يذكر على مباحثات التسوية مع إسرائيل"، وأضاف، وفقًا للقناة، أنه "طالما لا يوجد اتفاق مكتوب، سيكون أي اتفاق هش وغير ملزم".

كما قالت الحركة، في بيان، صدر عنها، "نؤكد أن الحصار والعقوبات ما زالت قائمة، وأن العدو الصهيوني لم يلتزم بكامل استحقاقات التفاهمات التي جرت بوساطة الجانب المصري سابقا".

وجاء ذلك وقتها ردًا على تقارير وردت في وسائل الإعلام الإسرائيلية زعمت أن هناك تقدما قد تم في مفاوضات اتفاق هدنة طويلة الأمد بين إسرائيل و"حماس".

وتقود مصر والأمم المتحدة وقطر، مشاورات منذ عدة أشهر، للتوصل إلى تهدئة بين الفصائل الفلسطينية بغزة وإسرائيل، تستند على تخفيف الحصار المفروض على القطاع، مقابل وقف الاحتجاجات التي ينظمها الفلسطينيون قرب الحدود مع إسرائيل.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة