مقايضة: أراض في القدس لروسيا مقابل الإفراج عن يسسكار؟

مقايضة: أراض في القدس لروسيا مقابل الإفراج عن يسسكار؟
كنيسة القديس ألكسندر نيفسكي (الموسوعة الحرة)

طالب الكرملين من السلطات الإسرائيلية، بتسوية الخلافات التي تتعلق بمسائل حول الملكية والتخطيط والبناء مرتبطة بكنيسة القديس ألكسندر، التي تقع في حارة النصارى، داخل أسوار البلدة القديمة في مدينة القدس، وتشكل مقرّ البعثة الكنسية الروسية، وذلك مقابل إطلاق سراح مواطنة إسرائيلية معتقلة في موسكو.

جاء ذلك وفقًا لما أورده المحلل السياسي في القناة 13 الإسرائيلية، باراك رافيد، في النشرة المسائية للقناة، وأشار إلى أن روسيا طرحت طلبها قبل بدء الاتصالات للإفراج عن المواطنة الإسرائيلية نعمة يسسكار، التي تقضي عقوبة السجن في السجون الروسية لسبع أعوام ونصف العام، لحيازتها مواد مخدرة.

وذكر تقرير القناة أن الجانب الإسرائيلي، رفض على مدار فترة طويلة، الطلب الروسي الذي يتعلق بتسوية الخلافات التي تتعلق بمسائل التخطيط والبناء التي تتعلق بالكنيسة الأرثوذكسية الروسية في القدس، غير أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يدرس الموافقة على العرض الروسي.

وفي هذه الأثناء، اجتمع نتنياهو مع والدة المعتقلة الإسرائيلية، ونشر فيديو على صفحاته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، أكد من خلاله أنه سيجتمع بالرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم الخميس المقبل، لمناقشة عفوه عن نعمة يسسكار - أتمنى أن تكون هناك أخبار جيدة".

في وقت سابق اليوم، قالت المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن قضية العفو المحتملة عن نعمة يسسكار ستطرح للنقاش في اجتماع بوتين ونتنياهو، الذي سيعقد يوم الخميس على هامش مراسم إحياء ذكرى الهولوكوست الدولي الذي تنظمه السلطات الإسرائيلية في القدس المحتلة.

وأضاف بيسكوف: "نعرف أن القضية تثير الكثير من النقاش والجدل في إسرائيل، وسنناقشها بالتأكيد خلال الاجتماع مع نتنياهو". في الوقت نفسه، أعلن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، أن نتنياهو ورئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، التقيا مع يافا يسساكر وغيرهم من أفراد الأسرة وأطلعاهم على الاتصالات مع الجانب الروسي في هذا الشأن.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة