سعيا للتهدئة: وفد مصري بغزة وبايدن ينتدب وفدا لإسرائيل

سعيا للتهدئة: وفد مصري بغزة وبايدن ينتدب وفدا لإسرائيل
إسرائيل صعدت بتدمير الأبراج السكنية (أ.ب)

كثفت مصر مساعيها من أجل التوصل لوقف إطلاق نار بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية، حيث من المتوقع أن يصل وفد أمني مصري بعد ظهر اليوم الأربعاء، لقطاع غزة، بينما تدرس أميركا انتداب وفدا عن الخارجية إلى المنطقة للتهدئة على أن تكون محطته الأولى إسرائيل.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن مصر تسعى من أجل استعادة الهدوء بين إسرائيل وقطاع غزة، في الوقت التي تتعالى الأصوات الأممية التي تطالب أميركا التدخل لدى إسرائيل لوقف العدوان العسكري على القطاع.

وذكرت صحيفة "معاريف"، أن وفدا أمني مصري سيصل غزة اليوم، وذلك بغية إجراء مفاوضات بشأن وقف إطلاق النار.

وفي المقابل، سيصل إلى إسرائيل بشكل متزامن وفدا مصريا أخر، من أجل التفاوض مع الطرفين والضغط عليهما لوقف التصعيد.

ونقلت صحيفة "هآرتس"، عن مصادر فلسطينية قولها، إن "محادثات وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل بقيت مستمرة حتى ظهر أمس الثلاثاء، لكنها توقفت بعد اغتيال إسرائيل لثلاثة قادة من سرايا القدس".

وأوضحت الصحيفة أن إسرائيل رفضت طلب حماس مناقشة وقف إطلاق النار الذي تم تمريره عبر وسطاء دوليين.

إلى ذلك، تدرس إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، إرسال وفد إلى المنطقة لمحاولة التدخل ووقف التصعيد، بحسب ما أفادت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، اليوم الأربعاء.

ووفقا للإذاعة الإسرائيلية، فإن الخارجية الأميركية تفكر بابتعاث هادي عمار نائب مساعد وزيرة الخارجية للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية، لمحاولة المشاركة مع أطراف أخرى لإحلال الهدوء.

إلى ذلك، أعربت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، اليوم الأربعاء عن قلقها من تصاعد العمليات العسكرية على جبهة قطاع غزة وارتفاع وتيرة التوتر بين الإسرائيليين والفلسطينيين، مشيرة إلى احتمال وقوع جرائم حرب.

وطالب وزير الخارجية الفرنسي للشؤون الأوروبية الولايات المتحدة التدخل "من أجل وضع حد لأعمال العنف المتجددة بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، على حد تعبيره.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص