روسيا سلّمت أرشيف الحزب الشيوعي الإسرائيلي للجامعة العبرية

روسيا سلّمت أرشيف الحزب الشيوعي الإسرائيلي للجامعة العبرية
حقائب أرشيف الحزب الشيوعي الإسرائيلي

سلمت السلطات الروسية إسرائيل أرشيف الحزب الشيوعي الإسرائيلي، بعد أن تم نقله من إسرائيل إلى موسكو، في العام 1977، بشكل سريع بعد فوز حزب الليكود بانتخابات ذلك العام، وتشكيل زعيمه، مناحيم بيغن، الحكومة الإسرائيلية.  

ونقلت صحيفة "ماكور ريشون" في عددها الأخير، يوم الجمعة الماضي، عن المسؤول في المكتبة الوطنية الإسرائيلية، يارون سحيش، قوله إنه تلقى اتصالا من وزارة الخارجية الإسرائيلية من أجل تبليغه بوصول "مواد لكم من موسكو". وقال الموظفون في الوزارة إن على سحيش أن يحضر سيارة كبيرة لأخذ هذه المواد، فأرسل الأخير مركبة تجارية يقودها مدير قسم الأرشيفات في المكتبة، متان برزيلاي.

وأضاف سحيش أن هذا الأرشيف وصل إلى المكتبة الوطنية الإسرائيلية، ومقرها في الجامعة العبرية في القدس، في أيار/مايو العام 2015، وكان موضوعا داخل حقائب قديمة "كالتي حملها اللاجئون (اليهود) الذين وصلوا البلاد في سنوات الخمسين. وأصِبت بالهلع عندما شاهدتها".

وتابع سحيش أن الأرشيف يحتوي على توثيق كامل لنشاط الحزب الشيوعي الإسرائيلي، منذ تأسيسه، في العام 1919، وحتى نهاية سبعينيات القرن الماضي. وقال إنه جرت إعادة هذه الأرشيف بشكل "شبه سري"، وأن وثائقه "تثير أسئلة صحافية وبحثية، أولها حول سبب إرسال الوثائق كلها هذه إلى موسكو".

وبحسب سحيش، فإنه "تعالت تخوفات داخل الحزب الشيوعي الإسرائيلي من أن الحكومة اليمينية الجديدة (التي شكلها بيغن) يمكن أن تسيطر على أرشيفهم، ولذلك اهتموا بنقله كله إلى موسكو. ويتضح أنه طوال الفترة السوفييتية كان هناك أرشيف مركزي وثّق أنشطة جميع الأحزاب الشيوعية في العالم. وهذه المواد وصلت إلى هناك أيضا".

وقالت الصحيفة إن عضو الكنيست السابقة عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة (التي تضم الحزب الشيوعي)، تمار غوجانسكي، بدأت قبل نحو عشر سنوات بالعمل من أجل إعادة الأرشيف، وتوجهت إلى الجهات ذات العلاقة في موسكو، التي أبلغتها بأنه سيسرهم إعادة الأرشيف، ولكن يجب تسليمه إلى جهة رسمية في إسرائيل وليس حزبية.

وأضافت الصحيفة أن غوجانسكي أبلغت المسؤولين في المكتبة الوطنية الإسرائيلية، واقترحت أن يتوجهوا إلى موسكو وطلب وثائق الأرشيف. وبعد توجه المكتبة بسنة ونصف السنة، وصل الأرشيف إلى إسرائيل.

وحسب الصحيفة، فإن غوجانسكي حاولت بداية، في اتصال معها، النأي بنفسها عن الموضوع وقالت إنها لا تعرف شيئا عن الموضوع، لكن بعد إلحاح مراسل الصحيفة، قالت إنه "لست مستعدة للتحدث حول ذلك".

وأضافت الصحيفة أن عضو الكنيست عن الجبهة، دوف حنين، أكد على نقل أرشيف الحزب الشيوعي الإسرائيلي إلى موسكو، في حينه، بسبب "تخوف قيادة الحزب من أن يعمل بيغن ضدهم". لكنه أضاف أنه لا يعرف الكثير عن خلفية إعادة الأرشيف أو مضمونه.

وقال رئيس المكتبة الوطنية، دافيد بلومبرغ، إن "قادة الحزب الشيوعي الذين نفذوا هذه الخطوة حاولوا بقدر استطاعتهم التقليل من أهميتها".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية