نتنياهو يدرس إقالة نائبته بوزارة الخارجية

نتنياهو يدرس إقالة نائبته بوزارة الخارجية
(أ.ف.ب.)

يدرس رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إقالة نائبته في وزارة الخارجية، عضو الكنيست تسيبي حوطوبيلي، وذلك على خلفية تصريحاتها المثيرة للجدل بالساحة السياسية الإسرائيلية، حيث قالت إن "يهود الجالية الأميركية لا يخدمون دولة إسرائيل"، كما واتهمتهم بالعيش حياة مريحة وإن لهم ذاكرة قصيرة الأجل ونسوا ما يعنيه اليهودي دون "وطن وطني".

وترجح القناة الثانية الإسرائيلية التي أوردت الخبر، أن تطلع نتنياهو بمثابة رسالة حادة جدا إلى نائبته بوزارة الخارجية، ويطالبها بالتوقف عن فرض تعقيدات على مشهد الائتلاف الحكومي أو سيكون مصيرها الفصل.

وقد فحص نتنياهو خلال الساعات الأخيرة إمكانية فصل حوطوفيلي، بيد أنه لم يتم بعد نشر إشعار بالفصل.

وحسب القناة، فإن الحديث يدور عن خطوة خطيرة اتخذها نتنياهو في الماضي في عام 2014، عندما بحث إمكانية فصل نائب وزير الأمن داني دانون، على ضوء تصريحاته خلال العدوان العسكري على قطاع غزة.

وانتقد نتنياهو نائبته في وزارة الخارجية، بعد تصريحات " هاجمت فيها اليهود الأميركيين قائلة إنهم "مرتاحون" كثيرا ليفهموا التهديدات التي تواجه "الدولة العبرية".

وقالت حوطوفيلي "ربما إنهم صغار للغاية ليتذكروا كيف تكون شخصا يهوديا دون وطن قومي لليهود"، مؤكدة أن يهود الولايات المتحدة " لا يرسلون أبدا أولادهم للقتال من أجل بلادهم".

وتابعت "غالبية أولئك اليهود ليس لديهم اولاد يخدمون كجنود، أو يلتحقون بمشاة البحرية الأميركية (المارينز)، أو يذهبون إلى أفغانستان أو العراق".

وحسب نائبة وزير الخارجية، فإن "معظمهم يتمتع بحياة مريحة. لا يعرفون ما هو شعور التعرض لهجوم بالصواريخ".

من جانبه، وصف نتنياهو الذي يشغل أيضا منصب وزير الخارجية، والذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة، تصريحات حوطوفيلي بـ"المهينة".

وقال بيان حكومي صادر عن نتنياهو "لا يوجد مكان لهذه الهجمات، وهذه التصريحات لا تعكس موقف دولة إسرائيل".

وبحسب البيان فأن "نتنياهو يدين تصريحات تسيبي حوطوفيلي المهينة المتعلقة بالجالية اليهودية الأميركية".

وبعدها، نفت حوطوفيلي وجود أي توتر شخصي بينها وبين نتنياهو.

وقالت للإذاعة العامة الإسرائيلية "لست غاضبة عليه"، موضحة "لا يوجد بيني وبينه خلاف، ولا نختلف على حقيقة أن اليهود الأميركيين عزيزون على إسرائيل".

وكتبت صحيفة "هآرتس" عدة معطيات حول اليهود الأميركيين، مشيرة إلى أن رئيس القوات الجوية الأميركية الجنرال ديفيد لي جولدفاين يهودي، وآخرين في "أعلى الرتب".

وقالت الصحيفة إنه "يوجد 200 ألف يهودي أميركي يقيمون في إسرائيل، ويخدم العديد من الشبان في الجيش".

وينشر الجيش الاسرائيلي بشكل متكرر مقابلات مع جنود قدموا بمفردهم بدون عائلاتهم من الولايات المتحدة للخدمة في الجيش الإسرائيلي، وفي الوحدات القتالية.

وتزايدت الخلافات مؤخرا بين إسرائيل والجالية اليهودية الأميركية بسبب رفض نتنياهو تطبيق اتفاق يسمح للرجال والنساء بالصلاة معا في ساحة البراق بالقدس المحتلة.

وجمد نتنياهو في حزيران/يونيو الماضي، تطبيق التزام سابق يسمح فيه بالصلاة المشتركة بين النساء والرجال، بعد تعرضه لضغوط شديدة مارستها الأحزاب اليهودية الدينية المنضوية في ائتلافه الحكومي والتي يحتاج اليها للاحتفاظ بأغلبيته البرلمانية البسيطة.

لكن قرار التجميد عاد على نتنياهو بغضب عارم من اليهود الأميركيين الذين يتمتعون بنفوذ قوي والذين يتبعون في غالبيتهم العظمى تيارات دينية ليبرالية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018